الروس في انتظار وفاء بوتين بوعده

الروس في انتظار وفاء بوتين بوعده

الاحد ٢٢ / ١٢ / ٢٠١٩
قالت وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية: إن الروس ما زالوا بانتظار أن يحقق رئيس بلادهم فلاديمير بوتين الوعد الذي قطعه لهم قبل عام بتحقيق انفراجة اقتصادية.

وبحسب تقرير للوكالة الأمريكية، قبل عام، قال بوتين: إن روسيا تحتاج إلى «انفراجه اقتصادية»، حيث أخبر مواطنيه في مؤتمره الصحفي السنوي بأن التوقعات في ارتفاع، لكن هذا لم يحدث.


» تحقيق انتعاش

ومضت تقول: توقعه بأن يكون النمو 1.8% في 2019 من غير المرجح أن يتجاوز 1.3%، ووعده بتحقيق انتعاش طال انتظاره في مستويات المعيشة لم يتحقق، وتواصل: تأمل حكومته في أن يكون الأداء العام المقبل أفضل، عندما تساعد زيادة الإنفاق الحكومي وخفض أسعار الفائدة في تعزيز النمو إلى حوالي 2%، وبحسب خبراء الاقتصاد، لا يزال هدف بوتين المتمثل في 3% بعيد المنال.

ونقلت عن صوفيا دونتس، الخبيرة الاقتصادية في رينيسانس كابيتال في موسكو، التي لديها واحد من أكثر التوقعات تفاؤلًا لعام 2020: قد يكون هذا تحديًا حقيقيًا نحو اقتصاد شائخ، لذا سنحتاج إلى إعادة هيكلة ضخمة للاقتصاد لدفع عجلة النمو إلى أعلى.

وبحسب تقرير الوكالة الأمريكية، يأمل بوتين في تحقيق نمو أسرع بعد أن أثر انخفاض الدخول على مدى 5 سنوات على شعبيته؛ مما أثار مجموعة من الاحتجاجات العامة هذا العام.

» البنية التحتية

وأردفت «بلومبيرغ»: كان من الممكن أن يساعد برنامج للبنية التحتية بقيمة 400 مليار دولار، يطلق عليه اسم المشروعات الوطنية، والذي كان من المفترض أن يبدأ تنفيذه هذا العام، ولكن تم تأجيله بسبب زيادة التدقيق في كيفية تخصيص الأموال.

وعندما أشار رئيس غرفة التدقيق في روسيا في وقت سابق من هذا الشهر إلى إنفاق حوالي تريليون روبل (15 مليار دولار) من الميزانية هذا العام، قال بوتين في وقت سابق من هذا الشهر: «هذا يبدو كثيرًا».

وأردف التقرير: من المتوقع أن يصل معدل النمو الاقتصادي في روسيا طوال العام إلى حوالي 1.2% في 2019، ليصل إلى 1.6% في العام المقبل، وفقًا لمسح أجرته «بلومبيرغ».

ونقل التقرير عن تاتيانا إيفدوكيموفا، كبيرة المحللين الروس في بنك «نورديا» بموسكو، قولها: سيكون العام المقبل حاسمًا من حيث ما إذا كان يمكن تحقيق هدف بوتين، ستحتاج الحكومة إلى إظهار قدرتها على تحقيق مزيد من مشاريع البنية التحتية التي في طور الإعداد.
المزيد من المقالات
x