«غرفة منزوية» يصنع فيها الأبطال

قصة ألعاب مختلفة..

«غرفة منزوية» يصنع فيها الأبطال

الاحد ٢٢ / ١٢ / ٢٠١٩
غرفة منزوية، تضج بالهدوء، وكجاهل بخفاياها، تخشى اكتشافها، لكنها في الحقيقة مليئة بالكنوز، تلك التي تلألأت وسط الظلام الدامس، لتنير بعزيمتها درب الإنجازات، المحلية والقارية والدولية.

نور براق يقودك لاكتشاف المجهول فيها، لتعيش وسط رواية بطلها وطني مكافح، وصغار آمنوا بقدراته، في الوقت الذي اعتقد الكثيرون بأنه يعيش حالة مبكرة من الخرف.


فؤاد الناصري، اللاعب الدولي السابق في لعبة المبارزة، قرر أن يبني مجدا جديدا لمبارزة الهدى، فحفر في الصخر مواجها الكثير من التحديات، ولعل أبرزها انعدام الإمكانات، لكن إصراره قاده لصناعة العديد من الأبطال، الذين باتوا الأبرز على المستوى القاري، في سابقة فريدة من نوعها على مستوى المبارزة السعودية.

ونتيجة لتفوقهم، يصعب عليك استخراج الأبرز بينهم، فجميع مَنْ يرتدي شعار المبارزة في نادي الهدى بتاروت، يصنف من فئة الأبطال، لكن يبقى حسين الطويل هو الأبرز خلال المرحلة الماضية، خصوصا عقب نجاحه في تصدر التصنيف الآسيوي لسلاح «الآبيه» على مستوى الناشئين، وسط الكثير من التنبؤات بأن يكون أحد أبرز اللاعبين على المستوى العالمي، في حال نجح في المحافظة على ما وصل له، وطور من إمكاناته من خلال الاستماع لتوجيهات مدربيه، والاستفادة من المشاركات والمعسكرات الخارجية، التي يخوضها.
المزيد من المقالات
x