أداء إيجابي للأسهم موعود بدعم من ارتداد أرامكو المتوقع

أداء إيجابي للأسهم موعود بدعم من ارتداد أرامكو المتوقع

بعد تحسن المؤثرات الداخلية والخارجية، أنهى سوق الأسهم السعودية تداولات الأسبوع المنصرم على ارتفاع جيد بلغ 235 نقطة، أي بنسبة 3.57 %، محققا أفضل أداء أسبوعي منذ شهرين تقريبا، ومؤكدا استقرار السوق فوق مستوى 8.150، مما يفتح المجال أمام المزيد من الأداء الإيجابي خلال هذا الأسبوع، واعتقد أن دخول سهم أرامكو ضمن حسبة المؤشر العام بعد تراجعه ساعد كثيرا على عدم الضغط على السوق، بل وأتوقع أن يكون ارتداد السهم هذا الأسبوع حافزا جيدا للمؤشر العام لمزيد من الأداء الجيد.

واعتقد أن استمرار الأداء الإيجابي لأسعار النفط ساعد السوق كثيرا على الصعود، حيث إنه من المتوقع أن تحفز تلك الارتفاعات شركات البتروكيماويات على تقليص الخسائر السعرية التي منيت بها خلال الأشهر القليلة الماضية، والتي دفعت بعض الأسهم للانخفاض بأكثر من 30 %، مما سبب ضغطا مباشرا على السوق.


أما من حيث السيولة المتداولة للأسبوع الماضي، فقد بلغت حوالي 35.5 مليار ريال مقارنة بنحو 32.2 مليار ريال للأسبوع الذي قبله، وهذا التحسن في الأداء يعني أن الزخم الشرائي للسوق مازال قائما، وأن المؤشر بناءً على هذه النظرة مازال مرشحا لتحقيق قمة سعرية جديدة هذا الأسبوع مقارنة بالأسبوع المنصرم.

بناء على النظرة الفنية البحتة للمؤشر العام أجد أن المسار الصاعد مازال مستمرا، وأن السوق بصدد الاقتراب من واحدة من أقوى مقاومات السوق عند 8.500 نقطة، والتي أراها مفصلية خلال الفترة الراهنة، فتجاوزها يعني أن السوق سيواصل صعوده حتى مناطق 8.800 – 9.000 نقطة، أما الفشل في اختراق المقاومة المذكورة فيعني أن السوق سيعود لدعم 8.150 نقطة.

أما من حيث القطاعات، فأجد أن القطاع البنكي مازال مرشحا لمواصلة الصعود حتى مقاومة 8.400 نقطة رغم التضخم السعري والفني على مصرف الإنماء والجزيرة وسامبا والبلاد، إلا أن بقية البنوك مازالت مرشحة لمزيد من الارتفاعات.

كذلك الحال على قطاعات المواد الأساسية والاتصالات والتطوير العقاري والتي أرى أنها مازالت لديها الكثير من العطاء ولا يمنع ذلك من بعض عملية التصحيح البسيطة أثناء الصعود.
المزيد من المقالات
x