«تحالف البناء» المرتبط بطهران يسعى لعزل الرئيس العراقي

«تحالف البناء» المرتبط بطهران يسعى لعزل الرئيس العراقي

أبدت واشنطن صدمتها من استمرار عمليات الاغتيال والاختطاف التي تنفذها ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من ملالي إيران ضد الناشطين والمتظاهرين العراقيين، في وقت تسعى القوى السياسية الموالية لطهران وعلى رأسها تحالف البناء لإطلاق حراك برلماني لعزل الرئيس برهم صالح من منصبه.

» عزل الرئيس


ونقلت «شبكة أخبار العراق» عن مصادر برلمانية، السبت: إن تحالف البناء (ائتلاف الفتح بزعامة هادي العامري، ودولة القانون بزعامة نوري المالكي، وتحالف القوى بزعامة الحلبوسي والمحور بزعامة الخنجر) وحلفاءه من المكوّنين السني والكردي بصدد إطلاق حراك برلماني لعزل الرئيس برهم صالح من منصبه. وقالت المصادر: إن تحالف البناء يستند إلى الدستور العراقي، وتحديداً المادة 61/‏‏ سادساً ب، التي تنصّ على إعفاء رئيس الجمهورية، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضاء مجلس النواب، بعد إدانته من المحكمة الاتحادية العليا في إحدى الحالات الآتية: الحنث في اليمين الدستورية، أو انتهاك الدستور، أو الخيانة العظمى. وأشارت المصادر إلى خلو الادعاءات من السند القانوني، لافتة إلى أن صالح عمد إلى تقديم طلب مستعجل إلى المحكمة الاتحادية العليا، تضمن تعريف الكتلة النيابية الأكبر، لتخويلها تسمية رئيس للوزراء بعد استقالة عادل عبدالمهدي.

» صدمة «هيل»

من ناحية أخرى، قال نائب وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية ديفيد هيل: إنه مصدوم من حجم المأساة الخاصة باستمرار عمليات الاغتيال والاختطاف التي تنفذها ميليشيات الحشد ضد الناشطين والمتظاهرين في العراق. وأضاف: إن على الحكومة العراقية أن تتحرك إزاء ما يتعرض له الناشطون والمتظاهرون من عمليات تنفذها جهات مسلحة، مبينا أن الحكومة لا تستجيب لنداءات حماية المتظاهرين مما يتعرضون له. وبخصوص الهجمات الصاروخية التي تتعرض لها المعسكرات الأمريكية في العراق قال هيل: إن الحكومة الإيرانية والحرس الثوري مسؤولان بشكل مباشر عنها، مطالبا بغداد بمحاسبة الجهات التي تقف خلف تلك الاعتداءات، وأشار إلى أن بلاده سوف ترد على أي تهديد إيراني يطال قواتها في المنطقة.

» ضغوط المفوضية

من جهة ثانية، قال رئيس المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق د.عقيل الموسوي: إن المفوضية ما زالت تمارس ضغوطها على الحكومة العراقية لاتخاذ إجراءات فاعلة تحد من جرائم الاغتيال والاختطاف التي تطال الناشطين، وإجراء تحقيقات فورية بالجرائم التي حصلت وإطلاع الرأي العام على نتائجها. وقال الموسوي خلال لقائه سفير بريطانيا لدى العراق ستيفن هيكي: نطالب بتوفير الحماية الكاملة لساحات التظاهر لتأمينها ومنع تكرار الخروقات التي حصلت خلال الفترة الماضية مع محاسبة مرتكبيها.
المزيد من المقالات
x