أم خالد.. صوت نسائي عتيق في الفروسية

أم خالد.. صوت نسائي عتيق في الفروسية

السبت ٢١ / ١٢ / ٢٠١٩
صوت نسائي ليس بجديد على ميادين الفروسية، تطرب له وتستمتع به، كانت شاهدة على العديد من الإنجازات العربية في كافة الميادين، عشرون عاما وهذا الصوت ملازم للنجاحات الخليجية والعربية.

قبل أربع سنوات قال لها رئيس الاتحاد السعودي للفروسية الأمير عبدالله بن فهد: حينما تحين الفرصة، ستكونين الصوت النسائي الذي يصدح في السعودية.


اليوم في بطولة الدرعية الدولية للفروسية، يصدح صوت المعلقة الكويتية نبيلة العلي باللغتين العربية والإنجليزية في ميدان مركز الدهامي للفروسية، ولم تقف «أم خالد» كما تحب أن تنادى به عند التعليق، فهي حكم دولي لبطولات الفروسية بالمستوى الثالث في قفز الحواجز.

وترى العلي أن الفروسية السعودية حققت قفزة كبيرة؛ بفضل مشاركة الفارسات السعوديات لأول مرة في بطولة دولية مقامة حاليا في الدرعية.

وتعارض العلي من يقول بأن قفز الحواجز هي رياضة رجالية، بل تقول هي للجنسين ولكنها نوعا ما في السعودية كانت كذلك، الآن تغير الوضع وأصبح المستقبل أمام السعوديات للنجاحات، فرحتي لا يسعها شيء وأنا أنادي بأسماء الفارسات السعوديات، عليهن أن يقدمن كل شيء ويتعلمن من كل شيء.

وتقول أم خالد: إنها بدأت التعليق بعد تقاعدها مبكرا من عملها في عام 2000، وانطلقت في هذا المجال في مركز الكويت للفروسية، وقالت: كنا أسبوعيا في مركز الكويت للفروسية نتواجد، نقيم بطولات بشكل شخصي، وكنت أنا أتولى التعليق على هذه البطولات.

وتضيف: التحقت بعدة دورات وطورت من قدراتي حتى وصلت إلى ما وصلت إليه أنا.

وتحدثت العلي عن الفروسية الكويتية، بأنها مظلومة نوعا ما، تعرضت لعدة ظروف، إيقاف أولمبي سابقا والآن مرض معدٍ سبب إيقافها، ولكنها لم تغفل النجاحات التي حققتها الفروسية الكويتية.
المزيد من المقالات
x