قفزت 72مرتبة .. المملكة الأولى عالميا فى " سهولة أداء الأعمال"

قفزت 72مرتبة .. المملكة الأولى عالميا فى " سهولة أداء الأعمال"

الجمعة ٢٠ / ١٢ / ٢٠١٩
- البنك الدولي: المملكة حققت قفزة هائلة في "مؤشر التجارة العابرة للحدود

- المملكة استثمرت خلال السنوات الـ10 100 مليار دولار في النقل والبنية اللوجستية


- وزير النقل : التقدم حدث بفضل سلسلة إصلاحات تشريعية في المنصة اللوجستية

- خفض الفترة التي يستغرقها التخليص الجمركي من 7 - 10 أيام إلى 24 ساعة

- خفض معدل التفتيش اليدوي في الجمارك من 89% إلى 48%

حققت المملكة تقدما نوعيا، بقفزها 72 مرتبة عالمية لتصبح الدولة الأولى في العالم من حيث سهولة أداء الأعمال فيها، طبقا لتقرير أداء الأعمال 2020 الصادر عن مجموعة البنك الدولي.

وأشار التقرير إلى أن المملكة حققت تلك القفزة الهائلة في "مؤشر التجارة العابرة للحدود"، الذي يقارن زمن وتكلفة استيراد وتصدير البضائع.

وأكد وزير النقل صالح الجاسر أن ذلك "أتى للمملكة بفضل سلسلة إصلاحات تشريعية استحدثت في المنصة اللوجستية بالمملكة ، وشملت خفض الفترة التي يستغرقها التخليص الجمركي من 7 - 10 أيام إلى 24 ساعة، وخفض معدل التفتيش اليدوي في الجمارك من 89% إلى 48%، وخفض عدد الوثائق المطلوبة للاستيراد من 12 وثيقة إلى اثنتين، ووثائق التصدير من 8 إلى 2".

وأشارت مجموعة البنك الدولي، طبقا لخدمة "بيزنس واير" إلى أن المملكة استثمرت خلال السنوات الـ10 الماضية أكثر من 100 مليار دولار في النقل والبنية اللوجستية الأساسية.
المزيد من المقالات
x