المملكة مولت نصفها.. «التضامن الإسلامي» ينفذ 2275 مشروعا في 135 دولة

المملكة مولت نصفها.. «التضامن الإسلامي» ينفذ 2275 مشروعا في 135 دولة

الخميس ١٩ / ١٢ / ٢٠١٩
أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، أمس، أن ذراعها الإنسانية المتمثلة في صندوق التضامن الإسلامي، نفذ وموّل منذ إنشائه حتى نهاية العام الحالي 2775 مشروعا، بقيمة 236 مليون دولار أمريكي، استفادت منها 135 دولة، مع الأخذ في الاعتبار تضاعف القيمة الوقفية لتلك المشاريع منذ تاريخ تنفيذها.

وتقوم الموارد المالية للصندوق على التبرعات الطوعية من الدول الأعضاء، حيث بلغت التبرعات السخية من قبل المملكة العربية السعودية 117 مليون دولار، وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة تالية بمبلغ 64 مليون دولار، ومن الموارد المالية للصندوق الحصص الإلزامية من قبل الدول الأعضاء ضمن الميزانية التشغيلية الخاصة به.


وتشمل المشروعات التي أنجزها الصندوق: قطاع الجامعات، حيث خصص الصندوق مبلغ 87 مليون دولار لـ 92 جامعة وكلية في العالم، وعلى رأسها الجامعات المنضوية تحت منظمة التعاون الإسلامي، مثل: الجامعة الإسلامية في أوغندا، والجامعة الإسلامية في النيجر، وغيرهما من الجامعات. وتضمنت المشروعات كذلك قطاع الطوارئ، حيث قدم الصندوق مساعدات عينية ومالية لبعض المجموعات الإسلامية التي تعرضت للكوارث الطبيعية والأزمات في 59 دولة، فضلا عن قطاع دعم الشعب الفلسطيني حيث بلغ إجمالي المساعدات لدعم هذا القطاع 27.5 مليون دولار أمريكي، كما تنوعت القطاعات المستفيدة من الصندوق لتشمل الإعلام، والمرأة والطفل، وقطاع المساجد، والمدارس، والمستشفيات، ورعاية الشباب المسلم، والندوات العلمية، والحلقات الدراسية، وبرامج الدعوة، بالإضافة إلى قطاع الجمعيات الإسلامية.

يذكر أن صندوق التضامن الإسلامي تأسس بموجب قرار صادر عن مؤتمر القمة الإسلامي الثاني في مدينة لاهور بباكستان عام 1974، وذلك استجابة لفكرة المغفور له الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، بإنشاء صندوق يحقق التضامن بين الشعوب الإسلامية، بحيث يكون جهازا متفرعا لمنظمة التعاون الإسلامي.
المزيد من المقالات
x