رسم ملامح البيئة المدرسية الآمنة

رسم ملامح البيئة المدرسية الآمنة

الخميس ١٩ / ١٢ / ٢٠١٩
اختتم الملتقى الثالث للأمن والسلامة «السلامة قيمة» فعالياته، أمس، والذي جاء بدعم مباشر من قبل وزارة التعليم ممثلة في الإدارة العامة للأمن والسلامة، وبرعاية من قبل مدير عام تعليم المنطقة الشرقية د. ناصر الشلعان، على مدى يومين بمحافظة بقيق.

وأكد مدير إدارة الأمن والسلامة بتعليم المنطقة عبدالله الشمراني، حرصهم على تفعيل الخطوط العريضة والتوجيهات التي ترسم ملامحها وزارة التعليم، ممثلة في الإدارة العامة للأمن والسلامة، وتهيئة السبل الكفيلة بخلق بيئة مدرسية آمنة لأبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات ومعلميهم، بما يسهم في تجويد خارطة المنظومة التعليمية بشكل عام ومواكبة التطوير المستمر لبرامج الأمن والسلامة المدرسية التي تتبناها وزارة التعليم، تماشيا مع الاهتمام والدعم الكبير الذي توليه حكومتنا الرشيدة «أعزها الله» لقطاع التعليم؛ لإيمانها التام بأن الاستثمار الأمثل يكمن في تنمية عقول الطلاب من خلال بوابة التعليم، باعتبارها إحدى ركائز رؤية ٢٠٣٠.


وأشار إلى جملة من الأهداف الرئيسية التي وقف عليها المشاركون والمشاركات بالملتقى انطلاقا من: تعزيز دور البيئة المدرسية في مجال الأمن والسلامة كمبنى وأفراد، وزيادة الوعي الثقافي بين صفوف الطلبة بأدوات وإرشادات الأمن والسلامة والطوارئ، وإشراك المجتمع في ذلك باعتبار التعليم مسئولية الجميع، والرفع من أدوار المدرسة ومنسقي الأمن والسلامة في الإشراف والمتابعة على وسائل السلامة المدرسية في المباني من أدوات وتجهيزات، وتثقيف الطلاب من خلال خطط الإخلاء وإعداد البرامج التوعوية بالتعاون مع الدفاع المدني والهلال الأحمر.
المزيد من المقالات
x