أرامكو تواصل تمهيد المسار الرياضي للمواهب

رعاية «كأس بطولة الدرعية للتنس» امتداد لأدوارها التاريخية في تعزيز المواطنة

أرامكو تواصل تمهيد المسار الرياضي للمواهب

الخميس ١٩ / ١٢ / ٢٠١٩
تمتد جهود أرامكو السعودية في تعزيز قيمة المواطنة وتطوير القدرات الفردية لأبناء المجتمع لتشمل الأنشطة الرياضية والصحية؛ وذلك لأن الاستدامة والمواطنة وإضافة القيمة على المستوى المحلي هي من الأهداف الإستراتيجية التي تسعى الشركة إلى تحقيقها، تواؤمًا مع الأهداف المنشودة للمملكة الرامية إلى تحسين جودة الحياة. لذلك ظلت تُسهم في إطلاق مبادرات وبرامج قادرة على إحداث أثر في هذه المجالات.

وفي هذا السياق، رعت أرامكو السعودية - مؤخرًا- «كأس بطولة الدرعية للتنس» وهي فعالية تاريخية نظمتها الهيئة العامة للرياضة لأول مرة في المملكة بمشاركة نجوم اللعبة على المستوى الدولي، وذلك انطلاقًا من مبدأ أن مواهب وإمكانات الشباب هي الثروة الحقيقية، التي يجب الاستثمار فيها، كما أنها فرصة كبيرة لتعزيز جهود الشركة في مجال المواطنة.


*ترويج رياضي

تُعد بطولة كأس الدرعية للتنس حدثًا مهمًا آخر يُسهم في تنمية الأفراد ومجتمعاتنا في المملكة، فأرامكو السعودية لا تسعى فقط للنهوض بأسلوب الحياة الصحي من خلال الرياضة، بل تعمل على إتاحة الاستمتاع بالفعاليات الترفيهية لجميع المواطنين في مختلف أنحاء المملكة.

وتمثّل رعاية أرامكو السعودية لهذه البطولة جزءًا من أدوار وجهود الشركة للترويج للرياضة وأسلوب الحياة الصحية التي ظلّت تنفّذها منذ تأسيسها، إيمانًا منها بأن تشجيع الرياضة سيمكّن الأفراد والمجتمعات من حولنا أن يكونوا أصحاء وسعداء وملتزمين بمتطلبات الحياة الصحية.

*بطولة تاريخية

وتُعد رعاية أرامكو السعودية لبطولة كأس الدرعية للتنس هي الرعاية الأكبر لهذه البطولة، حيث كانت شريكًا رئيسًا في هذه البطولة الدولية التي تم تنظيمها خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر 2019م، بمشاركة ثمانية من أفضل لاعبي التنس في العالم والذين تنافسوا على لقب النسخة الأولى من البطولة التي بلغ مجموع جوائزها 3 ملايين دولار، واستضافها ملعب «الدرعية أرينا» الذي تم بناؤه خصيصًا لهذه الفعالية في منطقة الدرعية التاريخية في الرياض، والمدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

وتمثّل هذه البطولة جزءًا من أنشطة موسم الدرعية، وهو شهر من الأحداث الرياضية التي تستضيفها الهيئة العامة للرياضة، إلى جانب العديد من النشاطات الثقافية والترفيهية لكافة أفراد المجتمع.

وشارك في البطولة ثمانية من أكبر الأسماء في عالم التنس، هم: دانييل ميدفيديف (المصنف الخامس عالميًا في اتحاد لاعبي التنس المحترفين)، وغايل مونفيلز (10)، وديفيد جوفين (11)، وفابيو فونيني (12)، ستانيسلاس واورينكا (16)، وجون إيسنر (19)، ولوكاس بويل (22)، ويان لينارد ستروف (35).

وتم تتويج الروسي دانييل ميدفيديف بلقب النسخة الأولى من كأس الدرعية للتنس بعد فوزه على الإيطالي فابيو فونيني في المباراة النهائية على ملعب «الدرعية أرينا».

*برنامج أتبارى

لا تتوقف الأدوار الرياضية والصحية لأرامكو السعودية على مثل هذه الشراكة في بطولة كأس الدرعية، وإنما كانت لها مبادراتها الرياضية، ومنها برنامجها الثقافي الرياضي الصيفي «أتبارى» الذي أطلقته في 2010م في عدد من الأندية التابعة للرئاسة العامة لرعاية الشباب (حينها) في المنطقة الشرقية، وغيرها من المناطق.

واستهدف البرنامج الطلاب ممن تتراوح أعمارهم بين سن 7 و14 سنة، حيث سعى إلى تطوير مهاراتهم وتحسينها في كرة القدم وكرة الطائرة وتنس الطاولة والسباحة والتايكوندو. وحظي البرنامج باهتمام واسع من شريحة الشباب، كما شهد إقبالًا لافتًا بلغ الآلاف من المشاركين في أندية الاتفاق، والقادسية، والنهضة، والخليج، والفتح، والجبيل، والباطن، من المنطقة الشرقية وكذلك نادي الشعلة من الخرج، ونادي الفيصلي من المجمعة، ونادي العروبة من الجوف.

*تعزيز قيم المنافسة

وتسعى أرامكو السعودية من خلال هذا البرنامج إلى تقديم برامج رياضية متنوعة تجمع بين التعليم والتثقيف بالترفيه في قالب رياضي يسترعي اهتمام جيل المستقبل، ويبعث في نفوسهم روح التحدي والمنافسة الشريفة خلال الإجازة الصيفية.

ويغرس البرنامج قيم المنافسة في مناخ صحي وآمن والإبداع والمسؤولية لدى نفوس النشء، بالإضافة إلى دعم المواهب الشابة في كافة المجالات الرياضية والثقافية، حيث يقدم العديد من النشاطات والفعاليات الرياضية والتعليمية ذات الجودة العالية التي يُتوقع منها أن تغرس لدى المشاركين فيها أثرًا إيجابيًا من خلال البرنامج وفي حياتهم المستقبلية.

*سباقات تحافظ على اللياقة

ومن بين جهود أرامكو السعودية في دعم الرياضة المجتمعية مشاركتها في رعاية ودعم سباق الجري الخيري السنوي في المنطقة الشرقية، الذي يتم تنظيمه سنويًا برعاية أمير سمو المنطقة، وذلك حرصًا منها على بث روح الوعي الاجتماعي والمواطنة في أفراد المجتمع، وتشجيع المشاركة المجتمعية في النشاطات الرياضية التي تحافظ على صحة الإنسان ولياقته، وتبعث روح الثقة في النفس، وتحفز روح المنافسة الشريفة.

وفي سياق التعاون مع مؤسسات النفع العام في المجال الرياضي، تشارك إدارات الشركة في عدد من الفعاليات الرياضية التي تخدم عددًا من الأهداف الاجتماعية، ومن ذلك ماراثون الجري الذي نظمه قسم التدريب بدائرة أعمال الأمن الصناعي في أكتوبر 2016م بهدف التوعية بأهمية التبرع بالأعضاء، وامتدت مسافة الماراثون لخمسة كيلومترات داخل الشركة بالظهران، وجاءت هذه الفعالية بالتعاون مع جمعية إيثار لتشجيع التبرع بالأعضاء في المنطقة الشرقية.

*مدرسة الآرسنال

كذلك قدمت الشركة عددًا من البرامج التي تمزج بين الثقافة والرياضة، وتطوير قدرات الناشئة والمواهب، ومنها برنامج «مدرسة نادي آرسنال اللندني لكرة القدم» الذي استضافه معرض أرامكو السعودية في عام 2010م، لأول مرة في السعودية، حيث قدَّمت المدرسة دورات تدريبية مجانية لكرة القدم للأعمار من 7 إلى 12 عامًا. وتسعى أرامكو السعودية من خلال مدرسة آرسنال لكرة القدم إلى توفير بيئة تعلم من الدرجة اﻷولى تعزز الحماس، والإبداع، والمرح، وحس الانتماء عند الأطفال.

*أكاديمية فالنسيا

واستمرارًا لأدوارها الرياضية، تم خلال فعاليات صيف أرامكو السعودية الثقافي في عام 2012م، تخصيص خيمة كبيرة، صنع فيها ملعب أخضر مغلق، لكي يقدم مدربو أكاديمية فالنسيا لكرة القدم من ضاحية باتيرنا في إسبانيا، تدريباتهم وفنونهم في كرة القدم لصقل مهارات الصغار في هذه اللعبة المحببة.

ولا ينحصر تعليم الأكاديمية في مهارات كرة القدم فقط، بل أيضًا تدرِّب الأطفال من أعمار 7 إلى 10 أعوام، على أسس العمل الجماعي، وتعزيز روح الفريق الواحد، والصحة البدنية، إلى جانب تنمية الروح الاجتماعية، وتوسيع مداركهم الفكرية والعقلية، وغرس الكثير من القيم الأخلاقية والاجتماعية.

*بطولة الجولف

وكان لأرامكو السعودية دورها الرائد كذلك في تطوير لعبة الجولف، حيث رعت العديد من الفعاليات كان آخرها البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف بمشاركة نخبة من أبطال العالم، وكذلك رعاية موظف الشركة وأول لاعب جولف سعودي محترف، عثمان الملا، الذي شارك في هذه البطولة التي تم تنظيم فعالياتها على مدى 4 أيام ابتداءً من 31 يناير 2019م بملاعب الرويال غرينز في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وهي أول بطولة عالمية لرياضة الجولف في السعودية شارك فيها 4 من الخمسة المصنفين الأوائل على مستوى العالم في هذه اللعبة.

وتُعد بطولة أرامكو السعودية المفتوحة للجولف من أقدم وأعرق بطولات لعبة الجولف في قارتي آسيا وإفريقيا، حيث انطلقت منافساتها أكثر من 50 عامًا في ملاعب الشركة بالظهران في المنطقة الشرقية، ويتم تنظيمها بصفة دورية كل عام، ويشارك فيها لاعبون من مختلف الجنسيات من داخل وخارج السعودية، يتقدمهم لاعبو المنتخبين السعودي والبحريني للجولف.

وتعكس جميع تلك المشاركات الرياضية الاهتمام الكبير الذي توليه الشركة لقيمة المواطنة، وتقديرها لأدوار الرياضة في تحقيق الحياة الصحية لأفراد المجتمع، وتشجيع الرياضة بوصفها أسلوب حياة له كثير من الفوائد على الصعيدين الفردي والمجتمعي.

*إنجازات عالمية

كانت أرامكو السعودية حاضرة مع المنتخب الوطني لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة حين أضاف إنجازًا جديدًا للرياضة السعودية بتتويجه ببطولة كأس العالم للإعاقة الذهنية للمرة الرابعة على التوالي، في مملكة السويد، خلال الفترة من 5 – 18 أغسطس 2018م.

وحظي المنتخب البطل برعاية أرامكو السعودية منذ بدء إعداده لهذه البطولة وحتى تتويجه بالكأس العالمية، وشملت الرعاية تنظيم معسكرات تدريب داخلية بالمنطقة الشرقية والمدينة المنورة، ومعسكرات خارجية في بولندا والتشيك قبل التوجه إلى مملكة السويد للمشاركة في البطولة.

ولدى تاريخ أرامكو السعودية العديد من الموظفين السعوديين المصنّفين كرياضيين في مختلف الألعاب والبطولات التي شاركوا فيها على المستويين المحلي والدولي، مثل لاعب المنتخب السعودي للبلياردو والسنوكر وموظف الشركة، حلمي أحمد سيف، الذي حقق بطولة المملكة الخامسة للبلياردو، قبل أن يشارك في البطولة الآسيوية الثانية للصالات المغلقة في الصين في العام 2007م. وكذلك محمد الخويلدي الذي انتزع الميدالية الذهبية للوثب الطويل في بطولة آسيا لألعاب القوى لعام 2007م التي تم تنظيمها في العاصمة الأردنية عمّان.
المزيد من المقالات
x