أمير الشرقية: دور الأطباء البيطريين مهم في حماية الثروة الحيوانية

وقاية المجتمع من الأمراض المشتركة تتطلب جهدا ودعما مستمرين

أمير الشرقية: دور الأطباء البيطريين مهم في حماية الثروة الحيوانية

الخميس ١٩ / ١٢ / ٢٠١٩
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بما يحظى به قطاع الثروة الحيوانية من دعم واهتمام من القيادة الرشيدة -أيدها الله-، مؤكدا سموه أن دور الطبيب البيطري مهم في حماية وتنمية الثروة الحيوانية، مبينا ضرورة تشجيع عمليات البحث العلمي، وتعزيز دور الممارسين البيطريين وإبراز دورهم المهم في المجتمع، وحماية مقدرات الوطن.

جاء ذلك خلال رعاية سموه، صباح أمس، حفل جائزة المراعي للطبيب البيطري، وتدشين مقر الجمعية السعودية للطب البيطري بالمنطقة الشرقية، وذلك بمسرح أمانة المنطقة الشرقية بالدمام.


» الدور الاجتماعي

وأشار سموه إلى أن حماية المجتمع من الأمراض المشتركة تتطلب جهدا علميا مؤصلا، ودعما مستمرا، ورؤية تراعي كافة مكونات عملية حماية الثروة الحيوانية، والحفاظ عليها.

مشيدا سموه بالدور الاجتماعي الذي تضطلع به شركة المراعي عبر مبادراتها المتنوعة لدعم وتنشيط البحث العلمي والتفوق الدراسي في مختلف المجالات، مباركا سموه للفائزين بهذه الدورة من الجائزة سواء على المستوى المحلي أو الخليجي، متمنيا لهم مزيدا من النجاحات.

» القطاعات الخدمية

وفي كلمته، أوضح أمين جائزة المراعي للطبيب البيطري د.فيصل المذن أن هذا الاحتفال خير دليل على المكانة المتميزة التي أصبح يتبوأها الطب البيطري في المملكة على المستوى الحكومي والقطاع الخاص.

فلقد أولت المملكة هذه المهنة الاهتمام الكبير من خلال إنشاء وتطوير القطاعات الخدمية والمؤسسات العلمية في هذا المجال؛ إيمانا بالدور الكبير والإسهامات التي يقوم بها الطبيب البيطري في الحفاظ على الأمن الحيوي والأمن الغذائي، من خلال حماية الإنسان من الأمراض المشتركة والتي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، وكذلك ضمان سلامة الحيوانات ومنتجاتها الغذائية المستهلكة من قبل الإنسان، أما في القطاع الخاص، فالطبيب البيطري أصبح شريكا إستراتيجيا لحماية ووقاية الثروة الحيوانية من الأوبئة قبل وقوعها، ودعم منظومة الأمن الغذائي والاقتصادي.

» دعم العلم

بعد ذلك ألقى نائب الرئيس التنفيذي لشركة المراعي فيصل الفهادي كلمة أكد فيها إيمان المراعي بدور المسؤولية الاجتماعية في تحقيق التنمية المستدامة لهذا الوطن المعطاء، فقد دأبت المراعي على الانتقائية في تصميم برامج ومبادرات المسؤولية الاجتماعية والتي تسهم في دعم العلم والعلماء والنشء، ومنها على سبيل المثال لا الحصر جائزة المراعي للتفوق الدراسي لدول مجلس التعاون الخليجي، وجائزة المراعي للإبداع العلمي، وجائزة المراعي للطبيب البيطري التي نحن بصددها اليوم، والتي بادرت المراعي إلى رعايتها منذ انطلاقها قبل عشرة أعوام.

» الإسهام المشترك

ثم ألقى مدير جامعة الملك فيصل د.محمد العوهلي كلمة الجامعة، عبر فيها عن شكره وامتنانه لسمو أمير المنطقة الشرقية على هذه الرعاية التي تؤكد دعم القيادة الرشيدة لأنموذج متميز من الإسهام المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص في تحقيق أحد أبرز مستهدفات رؤية المملكة 2030، وهو تحقيق الأمن الغذائي والاستدامة البيئية.

» جوائز وطنية

وبين د.العوهلي أن قيادة هذا الوطن المعطاء ماضية في تكريم العلماء والباحثين والكوادر المتميزة علميا ومهنيا؛ حرصا واهتماما بالعلم وأهله، ولذا تتعدد الجوائز الوطنية التي تؤكد حضورها ودورها كل عام في تحفيز الحراك العلمي والبحثي، وفي إطار تعدد هذه الجوائز وشهرتها محليا وإقليميا وعالميا تأتي جائزة المراعي للطبيب البيطري لتضع بصمتها النوعية في إبراز الوجه العلمي والمهني للطب البيطري في المملكة ودول الخليج، وتحقق بذلك حضورا ومكانة إقليمية واسعة، أصبحنا نقطف ثمارها على مدى أحد عشر عاما في هذه المناسبات العلمية التي تحتفي بالفائزين المبدعين، فشكرا لهذه الشركة المعطاء ولأمانة الجائزة على هذه الجهود، وتلك الثمرات اليانعة.

» الأمن الغذائي

وأكد د.العوهلي أن جامعة الملك فيصل ستمضي قدما نحو تعزيز مفهوم الصحة الواحدة من خلال نقل التقنيات الحديثة في مجال الأمن الغذائي لطلبتها، وكذلك ستعمل على ابتكار وسائل تشخيصية وعلاجية تقي من الأمراض المشتركة؛ استكمالا لما قدمته من مبادرات عدة في هذا المجال، مشيرا إلى أن هذه الجائزة ما هي إلا استمرار للدعم الذي يوليه صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير رئيس مجلس إدارة شركة المراعي للجائزة، وجميع قيادات هذه الشركة المعطاء.

وشاهد الحضور بعدها عرض فيلم وثائقي حول جائزة المراعي للطبيب البيطري وتطورها التاريخي بما يعكس مخرجاتها المميزة.

بعد ذلك تفضل سمو أمير المنطقة الشرقية بتدشين فرع الجمعية الطبية البيطرية السعودية بالمنطقة الشرقية.

» تكريم الفائزين

ثم كرم سموه الفائزين بجائزة المراعي للطبيب البيطري للعام 1440هـ/‏2019م في جميع فروعها، وقد حصل عليها كل من: الطالب المتفوق في كلية الزراعة والطب البيطري بجامعة القصيم جهاد الضبيعي، الطالب المتفوق من كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل بالأحساء عبدالله السويلم، وأفضل طبيب بيطري سعودي في الطب والعلاج د.عبدالصمد أبوقرين من الوحدة البيطرية بالدمام بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية، وأفضل طبيب بيطري لدول مجلس التعاون د.عبدالعزيز العتيقي من دولة الكويت والذي يعمل طبيبا بيطريا ومشارك أبحاث أول في معهد الكويت للأبحاث العلمية ونائب رئيس مجلس إدارة اتحاد منتجي الألبان الطازجة وعضو الجمعية الكويتية لحماية البيئة، وأفضل طبيبة بيطرية لدول مجلس التعاون د.سها غريب من مملكة البحرين والتي تعمل طبيبة بيطرية في المختبر البيطري في وكالة الثروة الحيوانية بمملكة البحرين، والباحث المتميز في الطب البيطري د.محمود السيد والذي يعمل حاليا أستاذا مشاركا في علم الأدوية بجامعة الملك فيصل، بعد ذلك التقط الفائزون صورة تذكارية مع سمو راعي الحفل.
المزيد من المقالات