المحطة الأخيرة

المحطة الأخيرة

الأربعاء ١٨ / ١٢ / ٢٠١٩
صدرت المجموعة القصصية «المحطة الأخيرة» للكاتب شحته سليم عن دار سندباد للنشر والتوزيع.

اختار الكاتب مشاهده القصصية بمهارة كاتب يجيد تحريك كاميرا قلمه في يده ليختار الزاوية التي يبدأ منها حدث قصته القصيرة، وجاءت لغته السردية مزيجا من الفصحى والعامية؛ ليرصد انفعالات شخوص قصصه القصيرة عن قرب، ويجسد أحاسيسهم ويسكبها على الورق، وهو يواصل رصد أناتها وأوجاعها بسرد جذاب آثر، ولغة شفيفة موحية رغم معاناة تلك الشخوص وسط مجتمع المدينة أو على أطرافها في القرى المجاورة، حيث تنعم بالهدوء بعيدا عن صخب المدينة.


في قصص المجموعة نجد مساحات واسعة وشديدة الثراء للبوح عندما تحاورت الذات مع نفسها أو مع الوجوه التي شاركتها رحلة الحياة تحاورا يكشف الصراع بين الذات وما يرتبط بها من عواطف إنسانية، وقناعات اجتماعية، حالت دون الاستمرار في العلاقة مع الآخر، وما تظنه أنت المحطة الأخيرة قد يكون البداية لطريق آخر.
المزيد من المقالات
x