مخيم بجبل الأربع لرصد كسوف الشمس

مخيم بجبل الأربع لرصد كسوف الشمس

الأربعاء ١٨ / ١٢ / ٢٠١٩
تنظم جامعة الملك فيصل بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمحافظة الأحساء يوم الخميس 26 ديسمبر الجاري، عدة فعاليات علمية فلكية بمناسبة حدوث ظاهرة كسوف الشمس الحلقي بالمحافظة، وتقيم مخيما بمنطقة جبل الأربع كموقع لرصد الظاهرة.

وتعد الظاهرة مرئية في أماكن قليلة حول العالم، وتتميز الأحساء بأنها الحاضرة الوحيدة عربيا التي يمكن مشاهدة الكسوف فيها، والذي يحدث في ست دول بالعالم من ضمنها المملكة، وقال مدير الجامعة د. محمد العوهلي: إن الجامعة ومن منطلق دورها العلمي والبحثي والتثقيفي بادرت بتسخير إمكاناتها وخبراتها التعليمية للتعريف بهذه الظاهرة، والمساهمة في رصدها من خلال شراكتها الفاعلة مع الهيئة.


وأوضح عميد شؤون الطلاب د. عبدالعزيز التركي، أن الجامعة ستستضيف عددا من علماء الفلك والمهتمين بمثل هذه الظواهر، وستكون الفرصة متاحة لإقامة ورش علمية، وزيارات للمهتمين والطلبة.

من جانبه، أشار عميد كلية العلوم د. أحمد النجار، إلى أن الجامعة ستستضيف بالتنسيق مع الهيئة ندوة علمية فلكية تناقش هذه الظاهرة، وستضم عددا من العلماء والفلكيين العالميين، بقاعة القبة في الجامعة.

وحول نشوء هذه الظاهرة، بيّن الدكتور فؤاد الغربي، أستاذ الفيزياء بكلية العلوم بجامعة الملك فيصل، أن الكسوف الحلقي هو ظاهرة حجب جزء من الشمس بواسطة القمر عند استقامتهما معا بحيث تظهر الشمس على شكل حلقة مضيئة تحيط بقرص أسود وهو ظل القمر على الأرض، ويحدث الكسوف الحلقي عندما يكون القمر في نقطة بعيدة عن الأرض «لأن مسار القمر حول الأرض بيضاوي»، فيكون قرص القمر أصغر من أن يحجب كامل قرص الشمس، وفي هذه الحالة لا يصل رأس مخروط ظل القمر إلى سطح الأرض، فينكسف قرص الشمس من الوسط «أي حلقيا» في المناطق التي تقع في امتداد مخروط الظل، مشيرا إلى أن آخر كسوف حَلَقي قد شهدته المملكة كان عام 1922م، وسيكون المقبل عام 2049م بمشيئة الله تعالى.
المزيد من المقالات
x