الجيش الليبي على تخوم طرابلس.. ومشروع الإخوان وأردوغان يتبدد

ارتفاع مستوى القلق الإقليمي - الدولي من تدخلات تركيا

الجيش الليبي على تخوم طرابلس.. ومشروع الإخوان وأردوغان يتبدد

الخميس ١٩ / ١٢ / ٢٠١٩
أعلن عضو شعبة الإعلام الحربي، التابع للجيش الوطني الليبي، المنذر الخرطوش، أمس الأربعاء، أن القوات تحرز تقدما جديدا في عدة مناطق بالعاصمة طرابلس، مشيرا إلى غنيمة آليات وأسلحة وخسائر كبيرة في صفوف مسلحي حكومة الوفاق.

تأتي هذه التطورات بعدما أشارت تفاصيل الاتفاق بين حكومة الوفاق الليبية ونظام أردوغان بوضوح كامل، إلى الأطماع التوسعية والاستعمارية التركية بتطلعاتها لإيجاد موطئ قدم لها في جنوب البحر الأبيض المتوسط، وتهديد الدول التي هي في عداء معها مثل اليونان وقبرص ومصر.


» تخوم طرابلس

وقال الخرطوش في تصريح لبوابة أفريقيا الإخبارية إن اللواء 73 مشاة سجل تقدما ممتازا مساء الثلاثاء، في عدة نقاط معلومة بمنطقة لأصفاح، مؤكدا أن الكتائب المسلحة التابعة لحكومة الوفاق، حاولت استرجاع المراصد بهجوم مسائي انتهى بخسائر كبيرة في صفوفها وغنم آليات وأسلحة منها.

وكان المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، قد أعلن في مقابلة مع قناة العربية ليل الثلاثاء، تقدم الجيش الليبي على أكثر من محور في العاصمة طرابلس.

وأوضح أن المعركة الآن على تخوم طرابلس، مضيفا أن «العاصمة كما يعرف الجميع كبيرة والجيش الليبي يخوض معركة دقيقة مع ميليشيات وسط مناطق مأهولة بالسكان»، ما قد يستغرق وقتا، إلا أنه أكد تراجع قوات الوفاق إلى منطقة أبو سليم.

» كابوس السقوط

وقال عضو مجلس النواب الليبي سعيد أمغيب، في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أمس إن «التخبط السياسي» للنظام التركي يدل على أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يطارده «كابوس» سقوط مشروع الإخوان المسلمين في ليبيا كما سقط في مصر.

مشيرا إلى التصريحات المتكررة التي تحمل في طياتها الكثير من التهديد والوعيد من قبل أردوغان، الموجهة للمجتمع الدولي والداخل الليبي عامة وبشكل خاص للقيادة العامة للجيش بقيادة المشير حفتر، وقال إن دلت هذه التصريحات على شيء إنما تدل على أن أردوغان يطارده كابوس سقوط مشروع الإخوان المسلمين في ليبيا كما سقط في مصر، وأنه كان يبني الكثير من الآمال على نجاح هذا المشروع في ليبيا والدول المجاورة لها.

» تقدم متواصل

يذكر أن الجيش الليبي، سيطر الثلاثاء، بشكل كامل على كوبري الزهراء جنوب العاصمة طرابلس، بعد فرار الميليشيات المسلحة التابعة للوفاق، عقب معارك عنيفة مع قوّات الجيش.

وأظهر مقطع فيديو اللحظات الأولى لدخول الوحدات العسكرية التابعة للجيش الليبي إلى محور كوبري الزهراء، بعد هروب جماعي لعناصر الميليشيات، التي كانت تسيطر عليه، تحت وقع ضربات الجيش.

وتخوض قوات الجيش معارك عنيفة مع مسلّحي قوات الوفاق، وتتقدم بشكل مستمر على أكثر من جبهة، أبرزها محورا صلاح الدين واليرموك وكذلك الساعدية.

» هجوم وغارات

وشنّ سلاح الجو الليبي، الثلاثاء، ثلاث غارات على ميليشيات طرابلس في عين زارة، جنوبي العاصمة طرابلس.

وخلال الأيام الماضية، حقق الجيش تقدما ضد ميليشيات طرابلس، وسيطر على مناطق الساعدية وكوبري الزهراء وعين زارة جنوبي العاصمة.

وفي المنحى نفسه، استهدفت غارات جوية للجيش الوطني الليبي مواقع الميليشيات المسلحة في مدينة سرت.

ويوم الإثنين، قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن الجيش «لن يقبل بوجود جندي أجنبي واحد» على أراضي ليبيا، مؤكدا أن بلاده «ليست قطر التي احتُلت بقواعد تركية»، وذلك تعليقا على اتفاق فايز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي يمهد لوجود قوات تركية على الأرض.

» أطماع أردوغان

ووسط تصاعد المواجهات على تخوم طرابلس، تسارع آخر على خط التعاون بين نظام أردوغان وحكومة الوفاق الليبية، وذلك بعدما وافقت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي على مذكرة التفاهم حول التعاون الأمني العسكري بين الجانبين، قبل التصويت عليها لاحقا في البرلمان بتشكيلته الكاملة.

جاء ذلك بعد اتفاق مثير للجدل حول ترسيم الحدود البحرية الذي لقي رفضا من قبل مجلس النواب الليبي.

وقبله أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن أنقرة مستعدة لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا.

» قلق إقليمي

ورفع هذا الواقع من مستوى قلق دول في المنطقة على رأسها مصر التي قال رئيسها عبدالفتاح السيسي: إن الموقف في ليبيا يمس أمنها القومي.

وفي تطور لافت، كشفت صحيفة الصباح المقربة من الحكومة التركية تفاصيل مهمة في الاتفاقية الأمنية التي وقعتها أنقرة مع حكومة الوفاق الليبية.

فمن أهم البنود إنشاء قوة انتشار سريع ومكتب عمليات دفاعية وأمنية مشتركة «ما يمهد لتدخل عسكري مباشر على الأراضي الليبية»، بحسب الخبير العسكري المصري جمال مظلوم الذي تحدث لـ«موقع الحرة» الأمريكي.
المزيد من المقالات
x