العثمان.. صرخة ألم أعادت الأمل

حصد 7 ميداليات في البطولة العربية لرفع الأثقال بالأردن

العثمان.. صرخة ألم أعادت الأمل

الأربعاء ١٨ / ١٢ / ٢٠١٩
* معشوقة الجماهير كادت تخطفه من العالمية

عاد علي العثمان، الذي لم يتجاوز الـ17 من عمره، لكتابة التاريخ في البطولة العربية لرفع الأثقال، التي اختتمت في الأردن بعدما اعتلى منصات كافة الفئات المنافسة في وزن 89 كجم، حينما نجح في خطف 3 ذهبيات في فئة الناشئين، وذهبية وفضيتين في فئة الشباب، بالإضافة لبرونزية في فئة الكبار، ليسجل اسمه كأكثر رباع سعودي بحصد ميداليات في هذه البطولة برصيد 7 ميداليات.


العثمان، الفتى القوي القادم من الأحساء، تناسى كل المعاناة التي مر بها منذ التحاقه باللعبة وهو في سن الـ9، وقرر صناعة التاريخ الذي لا يجيد كتابة أسطره سوى العمالقة من الأبطال، ليبعد عن مخيلته بشكل حاسم الفكرة التي طالما راودته بالابتعاد عن لعبة رفع الأثقال، والاتجاه نحو معشوقة الجميع «كرة القدم»، في ظل الإهمال الذي يراه للألعاب المختلفة حينها، وقلة الإمكانيات في ناديه الطرف، حيث تدرب في صالة لا يمكن للمار بها أن يعتقد ولو لوهلة بأن بطلا عالميا يمكن أن يخرج منها.

ووسط عشق للعبة استمده من والده بطل رفع الأثقال السابق وعائلته الرياضية، إضافة لوضوح يمتلكه على مستوى الرؤية، كان العثمان يعمل ليلا ونهارا؛ من أجل إنارة درب «المستقبل» الذي أراده، ذلك الدرب المليء بالتحديات والمصاعب والاختبارات، حتى الوصول لمراحل حصد الذهب في شتى المشاركات.

البطل السعودي الناشئ علي العثمان، اختصر الكثير من المسافات بعزيمته وقوة إرادته، ليطلق صرخة ألم هنالك في الهواء العليل للعاصمة الأرجنتينية «بوينس آيرس»، معلنا عن تحقيق إنجاز تاريخي حينها للرياضة السعودية ولرياضة رفع الأثقال على وجه التحديد، بانتزاعه للمرتبة الثالثة والميدالية البرونزية في منافسات رفع الأثقال لوزن 85 كجم في دورة الألعاب الأولمبية الثالثة للشباب.

ويبدو أن تلك الصرخة قد أعادت الأمل لكل الوطن، لتصنع أحلاما أكبر للعثمان، الذي تقلد وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثانية أثناء لقائه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وغادر مباشرة للمشاركة في بطولة العالم للشباب لرفع الأثقال بالولايات المتحدة الأمريكية، ليرد الجميل ويتوج بالذهب العالمي في منافسات وزن 89 كجم، معلنا عن قدوم بطل قادر على صناعة التاريخ، وقيادة الرياضة السعودية لاعتلاء كافة المنصات العالمية والدولية والأولمبية.
المزيد من المقالات
x