البرلمان الأوروبي يطالب رئيس وزراء مالطة بالاستقالة 

البرلمان الأوروبي يطالب رئيس وزراء مالطة بالاستقالة 

الخميس ١٩ / ١٢ / ٢٠١٩
طالب البرلمان الأوروبي رئيس وزراء مالطة، جوزيف موسكات، بالاستقالة فورا من منصبه على خلفية الفضيحة الحكومية التي أعقبت اغتيال صحفية في مالطة.

وعبر أعضاء البرلمان في قرارهم الذي اتخذوه بأغلبية كبيرة، أمس الأربعاء في ستراسبورج، عن تحفظهم على مصداقية التحقيقات التي أجريت بشأن اغتيال الصحفية دافني كاروانا جاليزيا.


وأوضح البرلمان أن بقاء موسكات في منصبه يهدد بخطر التأثير السلبي على التحقيقات الجارية.

وانتقد البرلمان عدم حدوث تقدم في التحقيقات بشأن قضايا غسل الأموال والفساد ذات الصلة بقضية اغتيال الصحفية نجاحا حتى الآن.

وشدد البرلمان على أن التطورات التي شهدتها السنوات الماضية في هذا البلد الأصغر داخل الاتحاد الأوروبي تمثل تهديدا جادا ودائما لدولة القانون. وأعلن موسكات عزمه الاستقالة أواخر شهر يناير المقبل.

وأعلن رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل في كلمته في وقت سابق أمام أعضاء البرلمان الأوروبي أنه على استعداد لمقابلة أسرة الصحفية كاروانا جاليزيا، وقال إن دولة القانون هي أحد الأركان التي تأسس عليها المشروع الأوروبي، وإن قضية الاغتيال تمثل اعتداء جسيما وخطيرا على حرية الصحافة، وبذلك على ما يمثله المشروع الأوروبي.
المزيد من المقالات
x