المملكة تقدم «معايير» مخاطبة العالم الخارجي إعلاميا

المملكة تقدم «معايير» مخاطبة العالم الخارجي إعلاميا

الاثنين ١٦ / ١٢ / ٢٠١٩
ناقش الاجتماع الثاني لفريق الخبراء المعني بتقييم وتحديث خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج أمس الأحد، مشروع «الدليل المهني المرجعي لإنتاج المحتوى الموجه للآخر» الذي أعدته المملكة، ويتضمن عددا من المعايير المهنية والأخلاقية بما في ذلك توعيتهم بأهمية توظيف المحتوى المقدم ليتماشى مع الجهات المستهدفة.

وبحث الاجتماع الذي عقد بمقر الأمانة العامة بالقاهرة، اقتراحا تقدمت به الجمهورية التونسية بإنشاء مرصد إعلامي عربي يعنى برصد ومتابعة الأوضاع والمستجدات بالدول الأعضاء والعمل على توظيف محاور وأهداف خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج.


من ناحيته، شدد مدير الدراسات والبرامج بوزارة الإعلام تركي العمري، في تصريح لـ «اليوم»، على هامش أعمال الاجتماع، بضرورة أهمية تعزيز حضور القضية الفلسطينية في المشهدين العربي والعالمي، وتصحيح الصورة النمطية السلبية عن العرب والمسلمين في الخارج وتناول قضية الإرهاب ومكافحته بما يتوافق مع أهداف ومحاور خطة التحرك..

وناشد العمري الدول الأعضاء، استكمال متطلبات الفريق وتشكيل عضويته وهو الأمر الذي سيسهم بالإسراع في تنفيذ الأنشطة والبرامج الخاصة بالخطة.

» مشروع سعودي

واستمع فريق الخبراء المعني بتقييم وتحديث خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج، لعرض مقدم من وفد المملكة حول مشروع دليل مهني مرجعي لإنتاج المحتوى الموجه للآخر، والمقترح المقدم من الجمهورية التونسية المتضمن تصورا للآليات التنفيذية لخطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج.

وأكد المسؤول عن ملف الجامعة العربية بوزارة الإعلام، تركي العمري، أن المنطقة العربية تمر بظروف وتحديات داخلية وخارجية تتطلب من الجميع العمل بكل جهد واجتهاد على تحديث خطة التحرك الإعلامي بالخارج، داعيا الدول الأعضاء لاستكمال متطلبات الفريق وتشكيل عضويته وهو الأمر الذي سيسهم في تنفيذ الأنشطة والبرامج الخاصة بالخطة.

» أهمية الخبراء

وأوضح السفير الأمين العام المساعد المشرف على قطاع الإعلام والاتصال العراقي د. قيس العزاوي في كلمته خلال الاجتماع الذي عقد برئاسة مستشار المجلس الوطني للإعلام لدولة الإمارات إبراهيم العابد، أهمية دور فريق الخبراء من أجل إجراء تقييم شامل للخطة وتحديثها خاصة في ضوء التناول الإعلامي الغربي غير المنصف للقضايا العربية والإسلامية بشكل معاد، مشيرا إلى وجود صورة ذهنية سلبية في الأوساط الإعلامية والثقافية الغربية عن القضايا العربية والإسلامية.

ومن جانبه استعرض رئيس الاجتماع إبراهيم العابد مشروع جدول أعمال الاجتماع خاصة ما يتعلق بدعوة الفريق لدراسة المقترحات التي تقدمت بها الأمانة العامة ضمن برامج وأنشطة الخطة المحدثة، ودعوة الفريق لمتابعة العمل بالبرامج الواردة في خطة التحرك الإعلامي.

وأكد مدير الإدارة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب، المفوض، فوزي الغويل، أن الاجتماع يأتي تنفيذا لقرار الدورة 50 التي عقدت في 17 يوليو الماضي، وتضمن الموافقة على تشكيل فريق من الدول الأعضاء وممثلي المنظمات والاتحادات الممارسة لمهام إعلامية من أجل تقديم اقتراحات هادفة لتطوير وتحديث هذه الخطة والأسباب التي حالت دون تنفيذ بعضها، واقتراح تعديلات وتحديثات على برامج الخطة من أجل تنفيذها بشكل فعال وإيجابي بما يتناسب مع أولويات العمل في الخارج.

جدير بالذكر أن الاجتماع شارك فيه عدد من الخبراء الإعلاميين في الدول الأعضاء، فضلا عن ممثلي الاتحادات والمنظمات العربية الممارسة لمهام إعلامية، بالإضافة إلى مستشارين وخبراء إستراتيجيين، فضلا عن خبير في الشؤون الفلسطينية وآخر مالي وإداري.
المزيد من المقالات
x