لائحة تهم خلية الوديعة: تحريم التعليم بالمدارس وعقوق لأمهات

العناصر الإرهابية تحاول بكل الطرق النيل من أمن المملكة

لائحة تهم خلية الوديعة: تحريم التعليم بالمدارس وعقوق لأمهات

الاثنين ١٦ / ١٢ / ٢٠١٩
كشفت محاكمة 12 متهما سعوديا ضمن خلية إرهابية نفذت هجوما على منفذ الوديعة الحدودي أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، أن العناصر الإرهابية تحاول بكل الطرق النيل من أمن المملكة واستقرارها، كما بينت لائحة التهم التي أعلن عنها المدعي العام بالنيابة العامة ضد المتهمين في جلسة نظر الدعوى وقدمها للمحكمة الجزائية، أن أحد المتهمين يقوم بتحريم التعليم في المدارس، ومن ضمن التهم قيام أحد المتهمين بالعقوق لوالدته، وشرب المسكر وتعاطي الحشيش المخدر والحبوب المحظورة.

فيما أوضحت التهم اقتراح أحد المتهمين القيام باستهداف شركة الكهرباء لتخريبها.


وتضمنت التهم الموجهة لبعض المتهمين في الخلية الآتي: المتهم الثاني وجهت إليه تهم إيواء عدد من المطلوبين «إيواء أربعة من المطلوبين» أمنيا بمنزله ونقلهم من مكان لآخر بسيارته ونقله لأشخاص مطلوبين أمنيا بسيارته إلى محافظة خميس مشيط، دعم عدد من المطلوبين أمنيا بالعلب المتفجرة وبعض المواد المستخدمة في تصنيع المتفجرات، تسليم المدعو الرابع سلاح مسدس بدون ترخيص لأهداف مشبوهة، تمكين عدد من المطلوبين أمنيا من التدرب على الأسلحة وفنون القتال بالاستراحة التي قام بشرائها، متابعته لقناة الإصلاح التابعة للمارق سعد الفقيه، حيازة سلاحي رشاش و402 طلقة، عدم التزامه بتعليمات السجن بمضاربته مع أحد الموقوفين داخل السجن.

وتضمنت التهم الموجهة للثالث الانضمام لتنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن، ارتكابه عددا من الأدوار الجرمية من خلال اشتراكه في اقتحام المنفذ، إطلاق الصواريخ على مركز حرس الحدود السعودي بعد تنفيذ العملية الإرهابية، التصوير بكاميرا بحوزة المنفذين، وعلمه قبل التفجير بالسيارة المشَّركة بالمتفجرات المستخدمة في تفجير المنفذ ونوعها ومن قام بتشريكها بالمتفجرات، وعلمه بمن صنع الأحزمة الناسفة لمنفذي الهجوم، كما أنه اقترح استهداف شركة الكهرباء بشرورة وقاعدة الطيران السعودي بالخرخير، تدربه على أسلحة الآر بي جي والكلاشنكوف والبيكا، اقتحامه مع أفراد التنظيم مبنى الأمن المركزي بمدينة القطن بحضرموت، إقناعه لأخيه بالانضمام لتنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن وعقوقه لوالدته، وشرب المسكر وتعاطي الحشيش المخدر والحبوب المحظورة.

أما التهم الموجهة للرابع فتضمنت إيواءه بمنزله أربعة أشخاص ونقلهم بسيارته عدة مرات مع علمه بأنهم مطلوبون أمنيا، الاشتراك في إيواء أحد المطلوبين أمنيا بإحدى الاستراحات، سرقة جواز سفر شخص بقصد السفر إلى الكويت؛ لكونه ممنوعا من السفر.

وتضمنت التهم الموجهة للخامس مساعدة أربعة من المطلوبين أمنيا في تنقلاتهم، حيازة 29 سكينا ممنوعة على شكل بطاقة الصراف الآلي.

كما تضمنت التهم الموجهة للسادس إيواءه بمنزل ومزرعة والده أربعة من المطلوبين أمنيا، عدم ارتداعه بما سبق ضده من عقوبات في قضيته السابقة.

والتهم الموجهة للسابع تضمنت حيازة ذاكرة قلمية تحوي مستندات تحوي مدحا وثناء للهالك أسامة بن لادن، ومستندات عن الضال أيمن الظواهري، ومستندات عن أحد قادة تنظيم القاعدة، مساعدة أحد المطلوبين أمنيا ونقله وإيوائه بإحدى الاستراحات، مساعدة أحد المشاركين في اقتحام منفذ الوديعة ومطلوب أمني آخر ونقلهما وإيواؤهما بإحدى الاستراحات لحين خروجهما إلى اليمن، إنشاء معرفات إلكترونية عبر برنامج التواصل الاجتماعي بقصد التواصل مع الهالكين المشاركين في تنفيذ منفذ الوديعة، تستره على عدد من المنحرفين فكريا، الدعوة إلى ترك الدراسة في المدارس الحكومية، الدعوة إلى المسيرات وتكفير رجال المباحث العامة.

أما التهم الموجهة للتاسع فتقديم الدعم المادي للقاعدة بمبلغ وقدره 40 ألف ريـال، نقله بسيارته المستأجرة أربعة من المطلوبين أمنيا، مساعدة مطلوب أمني في إيوائه وإخفائه عن رجال الأمن واستخدام سيارته في نقله من مكان لآخر، دعم أحد أعضاء تنظيم داعش الإرهابي، التستر على عدد من المنحرفين فكريا والمطلوبين أمنيا.

وتضمنت تهم المتهم الحادي عشر التدرب في معسكرات على عدد من الأسلحة، تنقله مع أفراد التنظيم من مكان لآخر ومبايعة أحد المسؤولين بتنظيم داعش الإرهابي على السمع، تأييده اقتحام وتفجير منفذ الوديعة ومبنى المباحث العامة بشرورة بوجوده مع أشخاص لهم علاقة بتلك الواقعة، ارتكابه جريمة التزوير بالسفر من اليمن إلى عمان بجواز سفر لا يخصه وشرب المسكر وتعاطي الحشيش المخدر والحبوب المحظورة.
المزيد من المقالات
x