انطلاق الدراسة التأسيسية للكشافة البحرية في القنفذة اليوم

انطلاق الدراسة التأسيسية للكشافة البحرية في القنفذة اليوم

تنطلق الدراسة التأسيسية التخصصية لتأهيل قادة الوحدات البحرية في محافظة القنفذة اليوم، والتي تُنظمها إدارة النشاط الكشفي بوزارة التعليم، وتستضيفها إدارة التعليم بالمحافظة، بمشاركة 32 دارسا يمثلون إدارات التعليم في الشرقية وتبوك وينبع وجدة ومحايل عسير وصبيا.

وأوضح مُدير إدارة النشاط الكشفي بوزارة التعليم، مجدي الصبيحي، أن الدراسة تأتي ضمن الخطة التشغيلية لوكالة الوزارة للتعليم العام، وتهدف إلى المساعدة على تنفيذ المنهج الكشفي البحري وتأهيل المتدرب للمساعدة على تنفيذ المنهج، حيث سيتلقى المتدربون جلسات تدريبية نظرية وعملية تتضمن شرح طبيعة البيئة البحرية واستخدام المهارات الأساسية للسباحة، والتعرف على قوانين التجديف العامة والطرق التقليدية للصيد.


وأوضح قائد الدراسة، أحمد الخيري، أن إدارة التعليم أنهت كافة التحضيرات والتجهيزات اللازمة ومنها التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لإنجاح الدراسة، التي سيقوم بالتدريب فيها مجموعة من قادة كشافة وزارة التعليم المتخصصين والمؤهلين في مجالات الغوص والإنقاذ والإسعافات الأولية والتجديف.

ويعود اهتمام وزارة التعليم بالنشاط البحري إلى عام 1397، حيث أقيم أول مخيم كشفي بحري في محافظة جدة، واشتركت فيه جميع إدارات التعليم بالمملكة وكان عددها آنذاك 23 إدارة، وفي 1398 دعمت إدارة النشاط الكشفي بالوزارة مراكز التدريب الكشفية في إدارات التعليم الساحلية بأدوات التخييم البحري وبعض القوارب والدناقل والقوارب المطاطية والملابس البحرية ووسائل الإنقاذ، وأقيمت أول دراسة لقادة الكشافة البحرية بالدمام، ونفذت الدورة بالتعاون مع مركز تدريب القوات البحرية السعودية بالدمام، وتخرجت أول دفعة من هذه القيادات لتتولى قيادة الوحدات الكشفية البحرية. واستمر ذلك الدعم حتى عام 1403، كما نظمت في 1407 دراسة أخرى لإعداد قادة الوحدات الكشفية في الدمام، وفي عام 1415 شكلت الوحدات الكشفية في الإدارات التعليمية المطلة على البحر الأحمر والخليج العربي، واستمرت الوزارة في إقامة تلك الدراسات عاما بعد عام، كما أتاحت الفرصة لعدد من القيادات الكشفية للاطلاع على تجربة الكشافة المصرية في ذلك المجال.
المزيد من المقالات
x