«الزيتونة» أول مزرعة سياحة زراعية في الباحة

تضم 4 آلاف شجرة و100 مدرج ومسجد مبني بالحجر

«الزيتونة» أول مزرعة سياحة زراعية في الباحة

السبت ١٤ / ١٢ / ٢٠١٩
تُعدّ مزرعة الزيتونة للسياحة الزراعية، الأولى بالمنطقة الجنوبية، وأكبر مزرعة زيتون بالباحة، إذ يوجد بها 4000 شجرة زيتون لـ22 صنفًا، كما أنها حاصلة على أول رخصة سياحة زراعية من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود، وهي ثمرة العمل الدؤوب والجهود المتراكمة على مدى عشرين عامًا.

» معصرة زيتون


وذكر مالك المزرعة د. صالح بن عباس أنه تم إقرار تغييرها للسياحة الزراعية حديثًا قبل عام، وبدأوا بالعمل الفعلي قبل عدة أشهر، مؤكدًا وجود معصرة زيتون في المزرعة، وهي الوحيدة الموجودة بالمنطقة الجنوبية، بحسب تأكيد المالك.

» زراعات مختلفة

واستكمل حديثه قائلًا: إضافة لوجود معصرة زيتون وصناعاته المختلفة، فهناك مشتل الزيتونة، وغرف استنبات الشعير، إضافة إلى التجارب الزراعية، وزراعة نباتات الطاقة المتجددة مثل «الجوجوبا والجاتروفا»، وزراعة نباتات الزيوت العلاجية «الأركان - البان»، وزراعة البن، وزراعة نباتات استوائية «جاك فروت، قويبانو، أفوكادو»، وزراعات تُعدّ حديثة ممثلة في الزراعة المائية، فلدينا بيت محميّ، مساحته حوالي 800 متر مربع، عبارة عن زراعة مائية لزراعة الفراولة، إضافة لزراعة مائية لإنتاج الشعير ودواليب وأحواض ننتج فيها الشعير الأخضر ذو ارتفاع 20 سم، بحدود طن في الأسبوع، إضافة إلى أشجار البان العربي والهندي، وهناك أشجار محلية بالباحة مثل: التوت والجوافة العنب والرمان.

» مخلفات الزيتون

وأضاف د. صالح: تسهم مخلفات الزيتون في إنتاج الطاقة وأسمدة النباتات، وعلف للحيوانات وإنتاج الطاقة البديلة، إضافة للاستفادة من الزيتون كثمر بتخليله، أو زيت الزيتون من خلال المعصرة والاستفادة من أوراق الزيتون والتي أجريت عليه أبحاث حديثة عديدة، إضافة إلى أغصان الزيتون، كما أن أشجار الزيتون لا تتساقط بالكامل بل يتساقط جزء منها كل سنتين إلى ثلاث سنوات وتعوّض بأوراق جديدة.

» مبانٍ حجرية

ووصف المزرعة بقوله: لدينا أكثر من 100 مدرج زراعي، مبينة بالحجر والمدرجات الزراعية عبارة عن إرث حضاري، والفائدة من بنائها هي الحفاظ على المياه من التسرب وفقدانها من المزرعة، بالإضافة للمحافظة على التربة من الانجراف، كما لدينا مسجد مبني بالحجر، وكل المباني إما مبنية بالحجارة أو مغطاة بالحجارة وجميع الطرقات والمسارات مبنية بالحجارة.

» أهداف تثقيفية

وتُعدّ المزرعة من أحد أهم المعالم السياحية الموجودة بالباحة، إذ توجد بها مواقع للطيور، الفراشات، البط، الأسماك، غرفة لتربية النحل واستخراج العسل والهدف منها تثقيفي، استخدام محدود للطاقة الشمسية، تربية الأسماك في المياه الحلوة، وقال د. صالح: «نربي الحيوانات ونقوم بإنتاج اللبن والحليب والزبدة على نطاق محدود بهدف تثقيف الناس، واستفادتهم من المنتجات المحلية أثناء زيارتهم في بعض الوجبات من بينها فطور الزوار الذي نقدّمه من المزرعة ومنتجاتها».
المزيد من المقالات
x