إلزام قاعات الأفراح والاستراحات بتوقيع اتفاقيات لحفظ النعمة

تتجاوز مساحتها 400 متر

إلزام قاعات الأفراح والاستراحات بتوقيع اتفاقيات لحفظ النعمة

السبت ١٤ / ١٢ / ٢٠١٩
أوصى المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية في اجتماعه مؤخرا بإلزام أصحاب قاعات الأفراح والاستراحات والفنادق التي تتجاوز مساحتها 400 م بتوقيع عقد مع جمعيات حفظ النعمة.

وأكد العضو والمتحدث الرسمي للمجلس محمد العتيبي لـ «اليوم» أن هذا المقترح جاء ليؤكد أهمية المحافظة على النعمة والطعام المتبقي بعد المناسبات في مواقع الأفراح، وهذا ما يدعونا إليه ديننا الحنيف من أهمية الحفاظ على النعمة، وهو من نعم الله سبحانه التي لا تعد ولا تحصى، لذا يجب على الإنسان أن يكون شاكرا لنعمة الله بالحفاظ عليها والاستفادة من فائض الطعام، مشيرا إلى أن القرار كان بالإجماع ويهدف إلى المحافظة على الأنعام وفائض الأطعمة واستفادة جمعيات حفظ النعمة منه، وتم رفع القرار إلى أمانة المنطقة الشرقية لتطبيقه وسيكون له الأثر الإيجابي في القريب العاجل.


وحول آلية تطبيق القرار وعدد المواقع الملزمة بهذه الاتفاقية، أوضح العتيبي أنه لا حصر لهذه المواقع ولن يجدد لأي موقع سواء «استراحة أو قاعة أفراح أو فندق» ما لم يوقع عقدا مع جمعيات حفظ النعمة، كما حرصنا على أن يكون تطبيق القرار بشكل عاجل وهذا يرتبط بمدى جاهزية جمعيات حفظ النعمة، وهذا ما يؤكد تكاتف الجهات مع المجلس والأمانة في تسخير كافة الإمكانيات من أجل المحافظة على النعمة، والذي سيكون له الأثر الكبير عليها وعلى المستفيدين منها، فضلا عن أنها ستكون من جانب تثقيفي لأصحاب المناسبة، وهذا ما يجعل الكميات تكون بحسب المطلوب وأن نتخلص تدريجيا من الطعام الزائد من خلال التثقيف والاقتصاد في الوجبات حسب العدد المحدد، وإن شاء الله نحقق المطلوب من خلال هذا القرار الذي بلا شك هو نوعي في ذاته وذو فائدة كبيرة على المجتمع والأفراد والفئات المحتاجة، مشيرا إلى أن هذه المبادرة جاءت لتؤكد أهمية تكامل الأدوار بين الجهات انطلاقا من حرص المجلس على تسخير الإمكانيات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، وتوقيع عقود تشغيلية برسوم رمزية لحفظ النعمة في الفنادق والاستراحات وقاعات الأفراح.

وأضاف العتيبي: إننا نتطلع من أمانة المنطقة الشرقية أن تضع لوائح وأنظمة للحد من الهدر كي يلتزم الجميع بهذا النمط من الثقافة، وذلك ضمن أهداف الرسالة السامية التي نسعى لها جميعا في محاربة هدر الغذاء، متطلعا أن تكون هذه الاتفاقيات ملزمة لجميع ملاك هذه المنشآت بأهمية المحافظة على النعمة، وعدم الهدر الذي يشكل عبئا ماليا وغذائيا في نفس الوقت، وسيسهل موضوع الاتفاقيات الكثير من الأمور ونعمل على المشاركة يدا بيد مع هذه الجهات بمواقعها المختلفة في المنطقة الشرقية، وذلك كي تكون نسبة الهدر ضئيلة جدا.
المزيد من المقالات
x