التشكيك في منجز الهلال..!!

التشكيك في منجز الهلال..!!

الجمعة ١٣ / ١٢ / ٢٠١٩
هناك عدة تأويلات وتفسيرات خرجت بطريقة مؤسفة ومتداولة حتى وقتنا الحاضر بعد أن حقق الهلال البطولة الآسيوية أمام أوراوا في اليابان، حيث طرحت مواضيع بعيدة عن العقل والمنطق، وتشابكت الآراء بمثيرات يندى لها الجبين من البعض في وسطنا الرياضي هداهم الله.. فأقول لهؤلاء لا بأس لما ذهبتم إليه بعواطفكم المضادة لمنجز الهلال، فطرق الأفكار المتعددة حينما تخرج خارج المستطيل الأخضر يستدل منها الآتي، هو أن فريقك الذي تنتمي له لم تلق عليه اللوم سواء فنيا أو إداريا أو ما قدمه اللاعبون من خلال المشاركة في التصفيات أسوة بالهلال، فالأهلي شارك في التصفيات وكان الأكثر حظا للتأهل، ولكن أضاع الوصول في مباراة الذهاب أمام الهلال بجدة بسبب عناد ومكابرة مدربه (برانكو) آنذاك حينما لعب بمحور واحد أمام قوة خط وسط الهلال، رغم أن الأهلي كان مسيطرا ومسجلا لهدفين متتاليين، ولا أود التفصيل أكثر من ذلك، فجماهير الأهلي تعرف التفاصيل في ما حدث!

والنصر أيضا كان مرشحا قويا في الوصول للنهائي الآسيوي عطفا على إمكانيات لاعبيه وقدرات مدربه فيتوريا، ولكنه أضاع أسهل ذهاب وإياب أمام السد الذي كان يعاني دفاعيا ولم يستغل النصر فرصة الظفر بالانتصار!.

أحببت سرد ذلك لعدة عوامل وأولها حينما لم يقدم فريقك المطلوب منه وتعترضه أي مشاكل فنية أو إدارية، أو لم يحالفه التوفيق في تحقيق رغبة جماهيره، فهنا أقول يجب عليك وبكل حياد ومنطق وواقعية ألا تقلل من الفريق الذي حقق الإنجار بكل جدارة واستحقاق!.

أعود للهلال وباختصار قبل موسمين لعب على النهائي الآسيوي أمام أوراوا الياباني مسيطرا ذهابا وإيابا، وأتيحت للاعبيه (فرص سهلة لم تستغل) بينما سجل الخصم في آخر الدقائق ومن فرصة واحدة وظفر باللقب، وفي النهائي الأخير لهذا العام سيطر الهلال على المباراتين، واستغل لاعبوه الفرص وحازوا بتحقيق المنجز، فمنطقيا لو كان النصر أو الأهلي أمام نفس الخصم الذي لا يرقى أن يلعب نهائيا لضعف مستواه لحققا ما حققه الهلال، فلماذا التشكيك من البعض في وسطنا الرياضي لمنجز الزعيم الهلالي؟!