«أرامكو».. انتصار للواقعية الاقتصادية في مواجهة الانطباعات

«أرامكو».. انتصار للواقعية الاقتصادية في مواجهة الانطباعات

ارتفعت القيمة السوقية لأسهم شركة «أرامكو السعودية» نحو 7.36 تريليون ريال تعادل نحو 2 تريليون دولار، في أول يوم للطرح.

وسجل سهمها الحد الأقصى له عند 38.70 ريال، وشهد تداولات كثيفة، بلغت نحو 418 مليون سهم بقيمة بلغت نحو 15.9 مليار ريال من خلال نحو 145 ألف صفقة.



» بُعد نظر

ارتفاع سهم أرامكو للحد الأقصى في أول يوم للطرح، يؤكد بُعد نظر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع «يحفظه الله»، بشأن ملف اكتتاب الشركة، ويعكس رؤيته المستقبلية القائمة على معطيات حقيقية تعكس حجم الشركة وواقعها وقوتها كأكبر مصدّر للنفط في العالم، ويدحض ما روّج له المشككون في الإعلام الغربي، فالأسواق المالية لا تكذب، وتعكس بشفافية نتائج المعطيات، وهو ما أكده أولًا الإقبال الكبير على الاكتتاب، وثانيًا على التداول.

» انتصار للواقعية

وكان ولي العهد في عام 2016، توقع تلك القيمة السوقية لعملاق النفط العالمي، وكان توقعه مبنيًا على ثقة في حجم الشركة ودراسة التقييم العادل لها، وجاءت النتائج بمثابة انتصار للواقعية الاقتصادية أمام المهاترات الإعلامية التي لم تستطع حملاتها التي قادتها للتشكيك في قدرات «أرامكو» التأثير على طرحها ونتائجه.

» رؤية ثاقبة

الأمر الأكثر أهمية، والذي يؤكد الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - رعاه الله -، هو مواجهة التشكيك بالصمت مع العمل الدؤوب، ببرنامج قابل للتحقق على أرض الواقع، لا تحكمه الانطباعات أو مجرد التوقعات؛ إذ كان هدفه مشاركة شعبه في مكاسب هذه الشركة، وهو ما تحقق بشكل يفوق التوقعات.

» مرحلة جديدة

ويرى المراقبون أن إنجازات «أرامكو» بعد الطرح ليست إلا بداية لمرحلة نجاح جديدة؛ إذ ستستمر الشركة في طرح جزء من أسهمها للاكتتاب مستقبلًا، وفقًا لرؤية سمو ولي العهد.

وسجلت عملية الطرح، التي انقضت بنهاية يوم الأربعاء 4 ديسمبر 2019م، مجموع طلبات اكتتاب من الأفراد والمؤسسات بمبلغ قدره 446 مليار ريال سعودي، تساوي 119 مليار دولار أمريكي، وهو ما يعادل نسبة تغطية تبلغ 4.65 أضعاف إجمالي أسهم الطرح «بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء»، وقد نجحت عملية الاكتتاب في استقطاب أكثر من 5 ملايين مكتتب.

وباعت المملكة 3 مليارات سهم عادي من خلال عملية الاكتتاب العام «لا تشمل خيار زيادة التخصيص»، التي تمثل ما نسبته 1.5% من رأس مال الشركة، وبسعر يمثل الحد الأعلى للنطاق السعري المعلن عنه.

وقد بلغت القيمة الإجمالية للطرح 96 مليار ريال سعودي/‏ 25.6 مليار دولار أمريكي «بافتراض عدم ممارسة خيار الشراء»؛ ما يجعلها أكبر عملية طرح في العالم.
المزيد من المقالات