وزير الإعلام: وكالات الأنباء تواجه تحديات مهنية في صناعة المحتوى

وزير الإعلام: وكالات الأنباء تواجه تحديات مهنية في صناعة المحتوى

الخميس ١٢ / ١٢ / ٢٠١٩


• الطفرات التقنية سمحت لبعض الجهات المشبوهة أو المجهولة بنشر الشائعات


• الشبانة يرأس أعمال اجتماع الجمعية العامة للمجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء (يونا)

رأس وزير الإعلام رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامية (يونا)، تركي بن عبدالله الشبانة ، اليوم، أعمال اجتماع الدورة الاستثنائية الاولى للجمعية العامة للاتحاد، بحضور ممثل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي المدير العام للديوان وكبير المستشارين بالمنظمة الدكتور عبدالله الطاير، ورئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة للاتحاد عبدالله بن فهد الحسين ، ومدير عام اتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي عيسى خيره روبله ، وأعضاء الجمعية العامة من الدول الأعضاء بالمنظمة، وذلك بمقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة .

وفي بداية الاجتماع رحب الوزير الشبانة بالحضور، آملاً أن يحقق الاجتماع الأهداف التي عُقد من أجلها.

وقال: " لا يخفى عليكم ما تواجهه وكالات الأنباء من تحديات مهنية سواء على مستوى صناعة المحتوى، وتقديم محتوى إعلامي يتناسب مع التدفق الهائل والسريع للأخبار وتعدد الاحتياجات المعرفية للمتلقين، أو على مستوى تعزيز حضور الوكالات في منصات الإعلام الجديد، وضمان وصولها الى مستخدمي هذه المنصات من خلال تنويع أساليب النشر، وتوظيف الوسائط الرقمية كالفيديو والانفوجرافيك، وغيرها من الوسائط التي تتيح جمع النصوص والصوت والصورة في إطار واحد وتضمن جذب المتلقين وإثارة انتباههم من خلال المحتوى الجيد".

وأضاف:" إنه بالرغم من أن النظرة السائدة في دولنا تميل نحو اعتبار وكالات الأنباء الرسمية الوسيلة الأكثر مصداقية خصوصا في نقل الخبر الحكومي، إلا أن هذا لا ينبغي أن يثنينا عن مواصلة تطوير أدواتنا وتحديثها خصوصا في ظل ما تشهده الآن من تنوع كبير في مصادر الأخبار نتيجة للطفرات التقنية، التي سمحت لبعض الجهات المشبوهة أو المجهولة بنشر الشائعات وتزييف الأخبار لخدمة أجندتها والتشويش على المصادر الرسمية المعتمدة، وفي طليعتها وكالات الأنباء ".

وأكد الحاجة إلى مواكبة التطور الذي شهدته صناعة الإعلام والتغيرات والمستجدات التي تتطلب تفاعل سريع منا في اتحاد الوكالات الإسلامية ومراجعة لأنظمة ولوائح الاتحاد لتحديثها والتحقق من مناسبتها للمرحلة الزمنية الحالية والتطور الذي شهدته تقنيات الاتصال الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي.

كما أكد ضرورة تطوير نموذج إداري وآلية تواصل فعاله للاتحاد بما يضمن نشر الأخبار والمحتوى الإيجابي في جميع وكالات الأنباء الدول الإسلامية بأسلوب جاذب وطريقة احترافية مع الاستفادة من الاتحاد كجهة تمثل جميع دول العالم الإسلامي، ويمكّن لها كسفير إعلامي للدول الإسلامية التصدي لأي طرح سلبي عنها في وسائل الإعلام.

وأشار الوزير الشبانة إلى بحث سبل الاستفادة من الإعلام الجديد والتقنيات الرقمية الحديثة ونماذج الربحية في شركات الإعلام العالمية مثل: جوجل، ونيتفليكس، في إيجاد مصادر دخل مستقلة للاتحاد بالاستفادة من مكانتها المرموقة كممثل لجميع وكالات أنباء الدول الإسلامية.

واختتم وزير الإعلام كلمته بالتأكيد على التكاتف في ظل كل التحديات والعمل بروح الفريق الواحد في إطار مبادئ العمل الإسلامي المشترك التي أرستها منظمة التعاون الإسلامي، منوهاً بتفعيل الدور التنسيقي والتطويري لاتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي وذلك نظراً لخبرته الكبيرة في التعاطي مع قضايا الإعلام والتعامل مع هذا النوع من التحديات، مقدماً معاليه شكره للمدير العام للاتحاد على جهوده طيلة الفترة الماضية، سائلاً الله تعالى التوفيق للجميع.

بعدها ألقيت كلمة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ألقاها نيابة عنه، المدير العام للديوان وكبير المستشارين بالمنظمة الدكتور عبد الله الطاير، قال فيها:" لقد أنشئت وكالة الأنباء الإسلامية الدولية في العام 1972م، وذلك بعد ثلاث سنوات من تأسيس هذه المنظمة التي تعد ثاني أكبر منظمة دولية بعد الأمم المتحدة، ونحتفل هذا العام بمرور 50 عاماً على تأسيسها ".

وأكد أن التحدي الذي يواجه الإعلام اليوم، بوسائله الجديدة، ليس المحتوى ولا سرعة انتشاره، وإنما مصداقية الخبر، ووكالات الأنباء في الدول الأعضاء تتمتع بالمصداقية، لافتاً إلى أن اتحاد "يونا" يمكن أن يقوم بدور مهم في تنسيق جهود وكالات الأنباء الإسلامية، وفي التدريب، والدعم، وممارسة الاتصال العابر للقارات واللغات أيضا.
المزيد من المقالات
x