أمير الشرقية: مبادرات تطوير المنطقة ستسهم في تحقيق نقلة نوعية

أمير الشرقية: مبادرات تطوير المنطقة ستسهم في تحقيق نقلة نوعية

الخميس ١٢ / ١٢ / ٢٠١٩
بيَّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة الشرقية، أن الهيئة وبما تعمل عليه من خطط تطوير ومبادرات ستسهم في تحقيق نقلة نوعية في المنطقة.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه، أمس الأول، الاجتماع الأول لمجلس إدارة هيئة تطوير المنطقة الشرقية لعام ١٤٤١هـ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس المجلس، وذلك بمحافظة الخبر.

» الأولويات التنموية

وفي مستهل الاجتماع، نوّه سمو أمير المنطقة الشرقية بما تضمنته كلمة خادم الحرمين الشريفين «يحفظه الله»، لدى تفضله باعتماد موازنة العام المالي المقبل، مشيرًا إلى أن هذه الاعتمادات وتواصل التوسّع في الإنفاق على الأولويات التنموية، تأكيدٌ على أن بناء الإنسان السعودي، غاية تسعى لها الدولة، وتسخّر من أجلها الإمكانيات والقدرات، سائلًا الله أن يبارك ويسدد الخُطى والجهود من أجل تحقيق تطلع خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد.

» تكامل الجهود

كما رحَّب سموه بأعضاء مجلس الهيئة من أصحاب السمو والمعالي والسعادة، وبالرئيس التنفيذي المهندس فهد المطلق بعد اختيار مجلس الإدارة له لتولي هذا المنصب، وبالمنضمين حديثًا لفريق عمل الهيئة، مؤكدًا أن الآمال المعقودة والتطلعات والطموح لا حدود لها، مشيرًا إلى ضرورة تكامل الجهود بين الجهات المعنية، واستثمار الفرص المتاحة، لتحويل إستراتيجيات الهيئة المنبثقة من رؤية المملكة ٢٠٣٠ لواقع ملموس يسهم في الوصول للتنمية المستدامة، والاستفادة المُثلى من الموارد، وتعظيم مساهمة المنطقة في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠، التي وضعت ضمن أهدافها تحقيق جودة الحياة بمفهومها الواسع، إضافة إلى الأهداف الموجّهة لتحقيق التنوّع المطلوب لمصادر الدخل غير النفطي وتفعيل دور القطاع الخاص كمحرك مهم للاقتصاد الوطني.

» الهيكل التنظيمي

وناقش المجلس مستجدات مشروع البناء المؤسسي للهيئة، والخطوات التي تمّ اتخاذها في هذه المبادرة، وأقر مجلس الهيئة الهيكل التنظيمي، وتعيين المراقب المالي، ومراجع الحسابات الخارجي، وذلك استكمالًا لأعمال البناء المؤسسي للهيئة، وتنفيذًا لما ورد في تنظيم هيئات تطوير المناطق والمدن المقر من مجلس الوزراء الموقر.

» تعظيم المحتوى

وناقش المجلس عددًا من مخرجات ورش العمل والدراسات التي أجرتها الهيئة وفق خطتها الإستراتيجية، شملت مشروعات تطوير عددٍ من المواقع، ومشروعات قطاع النقل، بالإضافة لمبادرة تعظيم المحتوى المحلي في المشاريع التنموية القادمة بالمنطقة، بالإضافة إلى فرص الشراكة والتكامل مع القطاع الخاص وآليات تفعيل دور القطاع الخاص في تحقيق إستراتيجية تطوير المنطقة، وقد اطلع المجلس على توصيات اللجنة التنفيذية بشأن هذه المبادرات، ووجّه حيالها بما رآه مناسبًا.

» الإطار المؤسسي

من جانبه، عبّر الرئيس التنفيذي للهيئة المهندس فهد المطلق عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة رئيس مجلس إدارة الهيئة، ولصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، على الثقة الكريمة، ولدعمهما المتواصل، والشكر موصول للزملاء من أعضاء المجلس؛ لما يقدمونه من دعم من شأنه تطوير المنطقة الشرقية، وتعزيز هويتها وتحسين نمط المعيشة لسكان وأهالي المنطقة وزوارها، موضحًا أن التوجيهات الكريمة من سمو رئيس المجلس، وسمو نائبه، ستسهم في مواصلة الجهود لتحسين المخرجات نحو تحقيق الأهداف الإستراتيجية لتطوير المنطقة، كما بيّن أن اعتماد الإطار المؤسسي من قبل المجلس اليوم سيسهم في وجود قاعدة تسهل الانطلاق نحو بناء القدرات بشكل أكثر فاعلية «بإذن الله».