«الشورى» يطالب بخطة تنفيذية لتغطية الطرق السريعة بالخدمات

«الشورى» يطالب بخطة تنفيذية لتغطية الطرق السريعة بالخدمات

الثلاثاء ١٠ / ١٢ / ٢٠١٩
طالبت لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بمجلس الشورى وزارة النقل بتضمين مواصفاتها استخدام التقنيات الحديثة في تنفيذ وصيانة الطرق وطبقاتها الأسفلتية، للحد من تدهورها وإطالة عمرها الافتراضي. كما طالبت بسرعة التنسيق وإيجاد آلية فاعلة وملزمة مع الجهات ذات العلاقة، التي تعترض خدماتها مسارات الطرق، لترحيلها، والحد من تعثر تنفيذ المشروعات.

ودعت اللجنة في توصياتها بشأن التقرير السنوي لوزارة النقل للعام المالي 1439/‏‏ 1440هـ وزارة النقل إلى التنسيق مع الجهات المعنية، لإعداد إستراتيجية وخطة تنفيذية، لتغطية الطرق السريعة في المملكة كافة بالخدمات المتكاملة، لتوفير الراحة لمرتادي الطرق.


وطالبت اللجنة الوزارة بالتنسيق مع وزارة المالية، لاستحداث بند في ميزانية الوزارة يخصص لبرنامج إعادة تأهيل الطرق، وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش طالبت إحدى عضوات المجلس وزارة النقل بالعمل على إقامة سياج آمن على الطرق التي تكثر بها الحوادث المرورية بسبب الحيوانات السائبة، مشيرة إلى أهمية القيام بالإجراءات الفنية والاحترازية التي تحد من سقوط السيارات على الطرق الجبلية من الانهيارات الصخرية.

ووافق المجلس على طلب المؤسسة العامة للتقاعد بشأن معالجة بعض الحالات المتضررة التي ظهرت خلال عملية تصحيح ملفات المتقاعدين وأرشفتها ونقلها، وذلك بعد أن ناقش تقرير لجنة الإدارة والموارد البشرية بشأن طلب المؤسسة العامة للتقاعد وضع المعالجة.

وناقش المجلس خلال جلسته أمس، برئاسة رئيس المجلس الشيخ د. عبدالله آل الشيخ، لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية، بشأن التقرير السنوي لهيئة حقوق الإنسان للعام المالي 1438/‏‏ 1439هـ، وطالبت اللجنة في توصياتها التي تقدمت بها إلى هيئة حقوق الإنسان بالتنسيق مع الجهات المختصة لمتابعة تنفيذ القرارات والتوصيات الصادرة منها المتعلقة بالسجون ودور الرعاية والإيواء والتأهيل الشامل.

ودعت اللجنة الهيئة إلى تطوير أدواتها الإعلامية بما فيها إيجاد متحدث رسمي لها بشكل دائم، والاستعانة بجهات محايدة، لتقييم جدوى إنفاقها على الدراسات والاستشارات والبرامج الدعائية، ومدى الاستفادة منها. والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، لوضع آلية تنفيذية، لدعم الشركات المتعددة مع القطاع غير الربحي «مؤسسات المجتمع المدني».
المزيد من المقالات
x