110 مبرمجين صغار بمعسكر «طويق» في الأحساء

تعلموا برمجة الروبوت وتحريك العجلات عبر برامج تدريبية عالية

110 مبرمجين صغار بمعسكر «طويق» في الأحساء

الثلاثاء ١٠ / ١٢ / ٢٠١٩
شارك 110 متدربين من ناشئي محافظة الأحساء في معسكر طويق للناشئين لبرمجة وصناعة الألعاب الذي نظمه الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، وتستضيفه فاب لاب الأحساء إحدى مبادرات مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية.

» تنمية المجتمع


امتد المعسكر أربعة أيام من ٥-٨ ديسمبر، وذلك ضمن جولة فريق عمل الاتحاد في ١٧ مدينة ومحافظة حول المملكة لتدريب ١٠٠٠ ناشئ بنهاية عام ٢٠١٩، وتأتي استضافة فاب لاب الأحساء للمعسكر كواحدة من المبادرات التي يقدمها بهدف تنمية المجتمع وتطوير مهارات الأفراد من خلال إشراكهم في برامج تدريبية بمحتوى تقني عال، وإتاحة الفرصة للجميع بالحصول على أحدث المعارف والعلوم المتعلقة بالبرمجة والتصنيع الرقمي، وقدم المعسكر ١٧ مدربا ومدربة من الاتحاد السعودي، إلى جانب وجود فريق فاب لاب الأحساء كفريق مساند، و١٥ متطوعا ساهموا في تنظيم أعمال المعسكر طوال أيامه الأربعة.

» تمكين الطلاب

وقال مدير المشاريع والتطوير لمؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية عبدالعزيز الجوهر: حرصنا على استضافة معسكر طويق للناشئين؛ من أجل تحقيق فكرة الطالب بأن يكون مبرمجا وتعريفه بتحريك وصناعة الألعاب وإعطائه مواد للإبداع بهدف تمكين أبناء محافظة الأحساء.

» تقنيات حديثة

وأوضح مشرف معسكر طويق للناشئين م. عبدالمحسن العنزي، أن المعسكر يهتم بالتقنيات الحديثة ومنها تقنية الروبوت، ويتم خلاله تدريب الطلاب على برمجة الروبوت عبر بلوكات من خلال كتابة الكود، مبينا أن مراحل التدريب تتم من خلال تقديم المفهوم العلمي ثم تجهيز جزء من الروبوت ثم البرمجة، وبعدها التحديات وإجراء مناقشة مع المدربين ومع أنفسهم، موضحا أن هناك خريطة يتم العمل عليها يوميا وهي مقسمة لبلوكات.

» خبرة المدربين

وقال الطالب يوسف البعداني: عمري 11 سنة وأدرس بالصف السادس بمدرسة الحارث بن هشام، وأنا سعيد جدا بمشاركتي في المعسكر وسعادتي الأكبر هي استفادتي من تعلم برمجة الروبوت وتحريك العجلات، وقدمت عملا عبارة عن روبوت يسير وفق برمجة وفي حال وجود أي عائق أمامه يقوم بإبعاده عن طريق تحريك اليد.

وأضاف: على الرغم من أنها 4 أيام، إلا أنني استفدت كثيرا من خبرة المدربين وتمكيني من المشاركة وهي أمنيتي بأن أواصل مثل هذه الأعمال، وتحقيق حلمي بأن أكون مخترعا مستقبلا، وكل الشكر للقائمين على المعسكر والشكر موصول لكل من شجعني بداية من بيتي وأسرتي، وكذلك المدرسة.

» مبرمج عالمي

وقال الطالب عثمان السلطان، البالغ من العمر 13 سنة ويدرس بمدرسة جابر الأنصاري: تعلمت في المعسكر برمجة الروبوت ومما تتكون الوحدة، وقدمت مشروع تحريك الروبوت إلى الأمام ثم حمل قطعة والرجوع للخلف، ثم التوجه يسارا، وأمنيتي أن أكون مبرمجا عالميا، وأتمنى أن تتكرر هذه المعسكرات لنستفيد أكثر.
المزيد من المقالات
x