تعاون سعودي أمريكي في صناعة الطيران

تعاون سعودي أمريكي في صناعة الطيران

الاحد ٠٨ / ١٢ / ٢٠١٩
بحث وفد أمريكي رفيع المستوى من مديرين وتنفيذيين من المطارات الأمريكية وشركات الخدمات الجوية والأمنية، فرص الشراكات وتبادل الخبرات في صناعة الطيران بالمملكة.

جاء ذلك خلال زيارة الوفد، أمس الأحد، مطار الملك فهد الدولي بالدمام، بدعوة من مجلس الأعمال السعودي الأمريكي، فيما كان في استقبال الوفد، رئيس مجلس المديرين بشركة مطارات الدمام المهندس عبدالله الزامل، والرئيس التنفيذي المكلف لشركة مطارات الدمام عبدالرحمن العتيبي، وعدد من المسؤولين في شركة مطارات الدمام.


وتأتي الزيارة بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للمديرين التنفيذيين في المطارات ووزارة التجارة الأمريكية، والهيئة العامة للطيران المدني، وشركة مطارات الدمام؛ بهدف تعريف مندوبي الولايات المتحدة بالسوق السعودي وبحث فرص الشراكات وتبادل الخبرات في صناعة الطيران والخدمات المتعلقة بها.

وأكد رئيس مجلس المديرين بشركة مطارات الدمام المهندس عبدالله الزامل، أن الشركة تتطلع لتوطيد العلاقات مع أبرز المنظمات والشركات الدولية في صناعة الطيران، تماشيا مع رؤية 2030 التي تهدف خططها إلى الارتقاء بصناعة النقل الجوي وفق أعلى المعايير العالمية.

وقال الرئيس التنفيذي المكلف لشركة مطارات الدمام عبدالرحمن العتيبي، إن مطار الملك فهد الدولي يمر بمراحل تطويرية متسارعة، والتي تتطلب بشكل كبير تبادل الخبرات مع أبرز الجهات العالمية، مشيرا إلى أن المطار يحمل في جعبته العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة في مناطق متعددة، مثل قرية الشحن التي تعتبر الأولى من نوعها في المملكة، بالإضافة إلى المشروع المرتقب «مدينة المطار».

وأضاف العتيبي، «نتطلع في شركة مطارات الدمام لبدء شراكة متميزة مع سوق الأعمال الأمريكي من خلال هذه الزيارة ومن ثم ترجمتها إلى تعاون حقيقي لخدمة المطار والمنطقة».

وأكد رئيس مجلس إدارة مجلس الأعمال السعودي الأمريكي عبدالله جمعة، أن المجلس يهدف إلى المساهمة في تعزيز دور المملكة كمركز رئيسي للنقل، لتربط بين الأسواق التجارية الرئيسية من الولايات المتحدة والشرق الأوسط، مشيرا إلى أن المجلس يركز على الصناعات الرئيسية لتحقيق هذه الرؤية، ويعتبر الطيران المدني أحد أبرز هذه الصناعات.

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس الأعمال الأمريكي ديلانو روزفلت، إن إقامته الطويلة في منطقة الخليج لمدة تتجاوز الـ 15 عاما، ساهمت في إدراكه لأهمية قطاع الطيران الحديث من حيث الإدارة والبنية التحتية على حد سواء، مؤكدا ثقته من أن هذه المهمة التجارية ستقيم علاقات دائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية، ومن شأنها أن تعزز دور المملكة كمركز عالمي للنقل والخدمات اللوجستية.

واطّلع الوفد على أبرز التطورات في مطار الملك فهد الدولي، والتي تضمنت المشاريع التطويرية للبنية التحتية والخدمات، بالإضافة إلى جولة في قرية الشحن التي تعتبر الأولى والوحيدة من نوعها في مطارات المملكة، والتي تستعد لتدشين عدة مناطق مهمة مثل «منطقة الاستيراد وإعادة التصدير» و«المنطقة اللوجستية».
المزيد من المقالات
x