السودان: استعادة الأموال المنهوبة تعزز الاقتصاد

السودان: استعادة الأموال المنهوبة تعزز الاقتصاد

الاثنين ٠٩ / ١٢ / ٢٠١٩
أعلنت الحكومة السودانية أنها ماضية في استرداد أموال طائلة كان قد هربها نظام الرئيس المخلوع عمر البشير وأودعتها عدة بنوك خارجية، مؤكدة على لسان وزير ماليتها إبراهيم البدوي يوسف أن عودة هذه الأموال ستعزز الاقتصاد وتحدث نقلة نوعية في البلاد.

وقال وزير المالية السوداني: إن خطة حكومية يجري تنفيذها حاليا لاسترداد الأموال المنهوبة من منسوبي النظام المخلوع، مبينا أن الأموال المنهوبة موجودة وتحت مراقبة ومسؤولية الأجهزة العدلية، وسيتم الحصول عليها عاجلاً غير آجل.


وانتقد خلال مخاطبته ملتقى الرؤية المشتركة بين القطاع الخاص والحكومة الانتقالية، بقاعة الصداقة، ليلة البارحة بنك السودان المركزي، بقوله: إن النظام البائد حوله لوزارة مالية مصغرة، معلناً عن خطة وشيكة لإعفاء «المركزي» من شراء الذهب والقمح والمشتقات البترولية. ووصف وزير المالية السوداني ما يحدث في سوق النقد الأجنبي بالفوضى.

ووصف الخبير الاقتصادي د.سعد عمر لـ«اليوم» استعادة هذه الأموال وبأنها ستحدث هزة في البلاد، بأن الأمر يتعلق بقيادات عليا في النظام السابق وأسماء بارزة هربت هذه الأموال، مبينا أن أبرز الوجهات الخارجية هي ماليزيا وتركيا بتنسيق قطري أضحى معروفا في الأوساط السياسية والاقتصادية. حسب قوله.

وقال د.عمر: لا بد للحكومة السودانية من تسريع إعادة الأموال المنهوبة وكشف أسماء القيادات، التي هربت هذه الأموال، مشيرا إلى أن التلكؤ في استعادة المليارات المنهوبة من شأنه أن يضعف مصداقية الحكومة، لذلك ليس من خيارات غير إعادتها في أسرع وقت وكشف الفاسدين. يشار إلى أن القيادي في قوى الحرية والتغيير محمد عصمت يحيى كان قد أكد وجود 64 مليار دولار أودعها النظام البائد في دولة ماليزيا، وشدد على ضرورة إعادتها لتعزز الاقتصاد السوداني.
المزيد من المقالات
x