«جسر الملك فهد».. روابط أشقاء ومرافق ترفيهية منوعة

جزيرته الوسطى مقصد للزائرين والباحثين عن المتعة

«جسر الملك فهد».. روابط أشقاء ومرافق ترفيهية منوعة

الاثنين ٠٩ / ١٢ / ٢٠١٩
تضفي الجزيرة الوسطى على «جسر الملك فهد» طابعا سياحيا مميزا، وهو المشروع الذي أقيم في الأصل لأسباب اقتصادية واجتماعية، أهمها تسهيل حركة عبور الأفراد والبضائع بين المملكتين الشقيقتين السعودية والبحرين.

يبلغ طول الجسر الذي افتتح رسميا منذ أكثر من عشرين عاما وتحديدا في نوفمبر 1986، نحو 25 كيلو مترا بعرض 23.2 مترا، ويبدأ من جنوب مدينة الخبر السعودية حتى العاصمة البحرينية المنامة.


» مرافق ترفيهية

تعتبر الجزيرة الوسطى المكونة من جزءين مساحة كل منهما ستة كيلو مترات مربعة مقصدا للزائرين، وتجتذب منهم أعدادا كبيرة يقصدون مرافقها الترفيهية المنوعة التي تضمها، وشكلها المتميز على هيئة الساعة، والمكونة من 4 سدود ركامية في منتصف الجسر، مما يثير إعجاب العابرين حيث تحيط بها المياه ويصل عمقها في بعض الأماكن إلى 12 مترا.

» ملامح الخبر

وتزدحم الجزيرة الوسطية للجسر بالزوار، خاصة في الأعياد والمناسبات الذين يقصدون المطاعم والحديقة العامة وأماكن الجلوس، خاصة الموجودة في أعلى البرج المقام على الجهة السعودية من الحدود، والتي يمكن من خلالها مشاهدة ملامح من مدينة الخبر، كما يمكن رؤية جزيرة البحرين.

» سهولة الحركة

وساهمت الخدمات التي وفرتها المؤسسة العامة لجسر الملك فهد في سهولة الحركة على الجانبين والتي تتمثل في شق طريقين على جانبي الجزيرة صمما للمساعدة في سهولة وسرعة التدفق الضروري، هذا بالإضافة إلى معابر لسيارات الركاب تفصلها عن السيارات المخصصة للشحن، وهناك مجموعة من الأبنية ومجزآت علوية لتسهيل حركة السير والمرور ومناطق لوقوف السيارات ومعابر للمشاة.
المزيد من المقالات