المهدي يناشد «العرب» الوقوف مع السودان ودعمه

المهدي يناشد «العرب» الوقوف مع السودان ودعمه

كشف رئيس حزب «الأمة القومي» السوداني الصادق المهدي أن 4 تحديات تواجه الحكومة الانتقالية برئاسة د. عبدالله حمدوك، وهي السلام، والاقتصاد، ومعاش الناس، والعلاقات الخارجية، مناشدا الأشقاء العرب الوقوف مع بلاده ودعمها.

وخلال مخاطبته أنصاره بمنطقة «الجزيرة أبا» بولاية النيل الأبيض وسط البلاد، ليل الجمعة، حث المهدي الحكومة على الاهتمام بمعاش الناس لسد ثغرات الثورة المضادة. وشدد المهدي -أحد أبرز قيادات قوى إعلان الحرية والتغيير- على دعمه لحكومة الفترة الانتقالية برئاسة عبدالله حمدوك، والوقوف معها والتصدي لأي مؤامرة ضدها، مشيرا إلى أنها جاءت نتيجة توافق القوى السياسية التي صنعت الثورة، و«العسكرية» التي استجابت لتطلعات الشعب.

وناشد المهدي الأشقاء العرب الوقوف مع السودان ودعمه، مقدما مقترحا سماه «مشروع مارشال» لتنمية وتطوير السودان، لافتا إلى أنه بديل للاستثمار في الغرب. وأضاف: الأفضل الاستثمار في السودان، وتبني فكرة الاقتصاد بين شطري البحر الأحمر، معتبرا أن «شرق البحر توجد الأموال، وغرب البحر توجد الموارد والإمكانيات».

ودعا الزعيم السوداني الأسرة الدولية إلى الاستثمار في استقرار السودان؛ لأنه استقرار لجيرانه، محذرا في ذات الوقت من اضطراب البلاد؛ لأن ذلك تترتب عليه مضار لكل المنطقة، وقال: بعد انفصال الجنوب، ما زال السودان يمثل أفريقيا مصغرة.

وطالب المهدي المجتمع الدولي الذي يعقد مؤتمرا للمانحين في الخرطوم أبريل 2020، بتطوير موقفه من مجرد صداقة، إلى دعم للتنمية والسلام.