عاجل

عمى ألوان

عمى ألوان

الاحد ٠٨ / ١٢ / ٢٠١٩
يُقال «الملوك العظماء هم مَن تتّحد قلوبهم على سعادة شعوبهم، وتتّحد شعوبهم على إسعادهم»، وهذا ما نراه بين المنتخب الوطني ومنتخب مملكة البحرين الشقيقة، هاتان الدولتان اللتان وحّدهما ملوكهما العظماء، وصنعوا من وحدتهما إلهامًا لجميع الشعوب بقيادة ملكية عالية المستوى، وبالغة في العظمة والشهامة، وكشعب سعودي وبحريني نظن أحيانًا أننا مصابون بعمى الألوان، فلا يمكننا التمييز بين اللونين الأخضر والأحمر، فكلاهُما في نظرنا لون يبعث بداخلنا شعور الانتماء والولاء والطاعة والعظمة.

نهائي اليوم في كأس الخليج العربي 24 مميّز جدًا لدى شعبينا السعودي والبحريني؛ كونه نهائيًا يحمل السعادة بأي نتيجة تكون، فإن ناله منتخبنا السعودي فلن تختلف سعادتنا كسعوديين، وإن ناله المنتخب البحريني الشقيق فهنيئًا لنا حصولنا جميعًا على هذه البطولة.. نُبارك للشعبين الشقيقين فوزهما بها، وكما رأينا في دولة الإمارات الشقيقة علمَي البحرين والسعودية يلمعان على برج خليفة احتفاء بانتهاء البطولة؛ ليقينهم بأن البطولة انتهت قبل أن تبدأ المباراة النهائية، ليس هم فقط، ولكن كل الخليج يعلم بأن البطولة وصلت لبيت واحد.


* منظِّمة أول فعالية كرة قدم خليجية نسائية بالمملكة
المزيد من المقالات
x