نهائي جسر الملك فهد

نهائي جسر الملك فهد

الاحد ٠٨ / ١٢ / ٢٠١٩
بعد نهاية مباريات دور الأربعة في بطولة خليجي 24 والتي تأهل على أثرها المنتخبان السعودي والبحريني في النهائي الكبير بطولة الخليج، والذي يعتبر نهائيا تاريخيا يجمعهم لأول مرة ذلك الإعلامي الكبير وليد الفراج في تغريدة له نهائي جسر الملك فهد، وأجاد في دقة الوصف للحدث.

فعلا جسر الملك فهد منذ أن أنشئ عام 86م وهو يربط البلدين الشقيقين، وأصبحت البحرين والسعودية أكثر ترابطا وأصبح أهم معلم بين البلدين وقربهم من بعض أكثر.


رغم الغيابات المؤثرة للمنتخب السعودي وفضلا عن الإصابات قبل البطولة إلا أن منتخبنا قدم مستوى ولا أروع، أما المستضيف المنتخب القطري والذي يعيش أفضل مراحله من الاستقرار الفني واللعب على أرضه ووسط جماهير غفيرة، كانت تمني النفس في هذا اللقاء ولكن كانت كلمة لاعبي الأخضر السعودي الأعلى كما هو معتاد في لقاءات الفريقين.

شكرا من القلب لأفراد المنتخب والجهازين الفني والإداري على التحضير والتركيز الذهني العالي واللعب بروح قتالية عالية.

قدم أفراد المنتخب انضباطا فنيا عاليا وثقة في نقل الكرة، ووضح بما لا يدع مجالا للشك قيمة اللاعب السعودي فنيا الأعلى في الخليج رغم مشاركة عدد كبير من لاعبي الأخضر لأول مرة مع بعض إلا أن الإمكانيات الفردية للاعب السعودي هي الأفضل بين أقرانه في دول الخليج.

أثبت المدرب ريناد اهتمامه بأدق التفاصيل للفريق الخصم وقراءة جيدة للمباراة، ووضح ذلك للتشكيل الذي بدأ به واعتبرناه مجازفة والتغيرات في الشوط الثاني التي كان لها أثر إيجابي في التماسك والمحافظة على النتيجة.

مباراة المنتخبين الشقيقين السعودي والبحريني بلا شك لا خاسر فيها إن ذهب الكأس إلى الرياض أو المنامة فهو لم يذهب بعيدا.

البحرين في النهائي لأول مرة في تاريخه، وسبق أن حقق بطولة غرب آسيا قبل نحو ثلاثة أشهر وهو أول إنجاز له.

وتختلف المباراة النهائية عن المباراة السابقة في المجموعة، والتي كسبها الأخضر مستوى ونتيجة ولكن مباراة النهائية تختلف من حيث الطموح والرغبة لدى المنتخبين.

نهائي جسر الملك فهد أجمل تعبير ووصف للقاء، وبإذن الله تستمر جسور المحبة والأخوة بين البلدين، وسنكون أول المباركين لمنتخبنا السعودي أو البحريني بتحقيق اللقب

تتوحد الألوان في حضرة منتخب الوطن.

معاك يا الأخضر.

@mesned1
المزيد من المقالات
x