الرسالة الأخيرة

الرسالة الأخيرة

السبت ٠٧ / ١٢ / ٢٠١٩
مجرد وصول المنتخب السعودي للمباراة النهائية لخليجي 24 يعد أمرا مميزا في مسيرة الأخضر خلال هذه البطولة التي لم يكن أمر المشاركة فيها واردا في الأصل، ليتواجد الأخضر في معمعة المباريات بعيدا عن الترشيح وخاصة بعد الهزيمة الأولى من الكويت، ويسير بخطوات ثابتة في المباريات وسط ذهول المتابعين، رغم أننا لسنا مذهولين لأننا نعرف قدرات لاعبينا، ونعرف إمكاناتهم، إلا أن غيرنا معذورون إن كانوا يتجاهلون سمعة ومكانة كرة القدم السعودية.

لاعبونا أكدوا من مباراة لأخرى أن بقدرتهم تجاوز الصعاب والأرض والجمهور، وأكبر دليل على كفاءة اللاعب السعودي أنه أصبحت لديه قدرة على تجاوز رهبة المدرجات والتشجيع والإعلام المضاد ليتواجدوا في الملعب غير آبهين بمن حولهم واللعب بكل ثقة، ولسان الحال يقول إننا نرى لاعبي وشباك الخصم فقط، وإن لم يكن جمهورنا من حولنا إلا أننا ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا.


الأخضر سيتواجد في النهائي، ومازال لدى اللاعبين كلام يريدون بوحه من خلال هذه البطولة، قالوا بعض الكلام في المباريات الماضية، وبقيت الرسالة الأخيرة، لعل البعض يستوعبها.
المزيد من المقالات
x