عبدالله الحمدان.. لاعب واعد ..وهداف قادم

خطف الأضواء في «خليجي24»

عبدالله الحمدان.. لاعب واعد ..وهداف قادم

‏خطف المهاجم السعودي الشاب عبدالله الحمدان الأضواء في بطولة «خليجي24» بعد بروزه اللافت في لقاءات البطولة، حيث سجل هدفاً مهماً على البحرين في الجولة الثانية التي كانت جولة التعويض من دوران رائع وإنهاء جميل، حصل من خلاله على نجومية اللقاء، ولفت الأنظار في مواجهة قطر التي سجل فيها الهدف الوحيد على الشباك القطرية، ومعها نجومية اللقاء للمرة الثانية في أربع لقاءات سعودية مصادقاً على التوقعات التي سبقت البطولة ببروزه في هذا المونديال الخليجي الذي لطالما كان نقطة انطلاقة للعديد من النجوم.

‏وكان الحمدان (مواليد 1999م) الذي أبصر النور في حي السويدي وانتقل مع عائلته إلى حي الياسمين بالرياض يلعب في الحديقة المجاورة إلى منزله من سن السادسة، وصقلت مهاراته في منتخب معهد العاصمة النموذجي الذي كان يدرس فيه.


‏وساهمت تنبؤات والده عبدالرحمن الحمدان حارس نادي الشباب السابق في تحويله من حارس مرمى إلى مهاجم حيث إنه رفض رفضاً قاطعاً أن يلعب في مركز الحراسة، ومعها تحول إلى لاعب مهاجم استطاع أن يلعب في نادي الشباب ويحقق رقماً لافتاً بتسجيل 42 هدفاً في 46 مباراة في مدة زمنية وصلت إلى 11 عاماً.

‏ورغم كل هذه المسيرة الناجحة إلى هذا النجم القادم إلا أن مباراة درجة الأولمبي بين الشباب والهلال كانت هي البوصلة نحو احترافه في أوربا، حيث تم اختياره كأصغر لاعب ضمن 9 لاعبين أعيروا للدور الإسباني وتحديداً من نادي خيخون الإسباني «درجة ثانية»، واستطاع في 5 شهور أن يهز الشباك 4 مرات ويصنع هدفين، ومع نهاية فترة احترافه وصلته بعض العروض ولكن ارتباطه بعقد مع نادي الشباب لمدة 3 مواسم ونصف جعله وفياً لليث الشبابي.

‏ويعد هذا الفتى الواعد المرشح لجائزة أفضل لاعب في خليجي 24 من أهم المواهب السعودية التي ينتظرها الشارع الرياضي، خصوصاً مع امتيازه في تسجيل الكرات البعيدة وتمركزه داخل منطقة الجزاء، إضافة إلى لمحاته الفنية وقوته الذهنية التي يمتاز بها بشكل كبير.

‏وربما من القصص التي لا تنسى لهذا الواعد الذي يرى أن البولندي ليفاندوفيسكي قدوته في التسجيل وكريستيانو رونالدو في العقلية الاحترافية، هي التغريدة التي كتبها معالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السابق، وهيئة الترفيه حالياً حينما طالب المدرب الأرجنتيني بيتزي بضمه إلى المنتخب كونه يراه نجم وموهبة يراهن عليها للكرة السعودية، لافتاً إلى الفرصة التي أتيحت لمحيسن الجمعان وهو في عمر صغير في وقت سابق، وهذه من العوامل التي أشعلت فتيل هذه الموهبة لتأكيد المطالب الرسمية والشعبية، بإتاحة الفرصة إلى نجم المستقبل السعودي لمسيرة يسعد من خلالها الشارع الرياضي المتعطش لمواصلة تحقيق الإنجازات للرياضة السعودية.
المزيد من المقالات
x