توصية بتفعيل لجنة السجل الوطني لأمراض العمود الفقري بالمملكة

بهدف إيجاد نسب دقيقة عن آلام المرض

توصية بتفعيل لجنة السجل الوطني لأمراض العمود الفقري بالمملكة

السبت ٠٧ / ١٢ / ٢٠١٩
أوصى أطباء في ختام المؤتمر السنوي الثالث لجمعية العمود الفقري نوفمبر ٢٠١٩ المنعقد في الدمام، بأهمية تفعيل لجنة السجل الوطني لأمراض العمود الفقري في المملكة، وذلك لإيجاد نسب دقيقة عن آلام العمود الفقري والظهر في المملكة بشكل دقيق.

» التثقيف الصحي


وأكد الدكتور حسام الحبيب، في ختام المؤتمر، على أهمية الإشادة بالتحول الصحي في المملكة ودعمه بكل الإمكانيات المتوفرة والتأكيد على نشر ثقافة أخلاقية المهنة بين الممارسين الصحيين والاستمرار في دعم التثقيف الصحي المجتمعي، والتوعية بمسببات أمراض العمود الفقري وطرق الوقاية، وكذلك التأكيد على تطوير علاج العمود الفقري بتطوير الممارسين الصحيين واستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا والشراكة مع الجمعيات المحلية والعربية والعالمية لتطوير الخدمات الصحية والممارسين الصحيين والاستمرار في دعم الأبحاث وفي البرامج التطوعية.

» دليل إرشادي

وأشار إلى أن اللجنة أوصت في الندوة المشتركة بين الجمعية السعودية للعلاج الطبيعي والجمعية السعودية للعمود الفقري بتطوير دليل إرشادي لعلاج آلام الظهر لتقليل الهوة بين الممارسة العملية والممارسة القائمة على البراهين، وتدريب الأطباء العامين والتمريض وأخصائيي العلاج الطبيعي بالتعامل كخط أول في علاج آلام الظهر، ووضع مؤشرات أداء أساسية لقياس قيمة الخدمات الطبية والسعي بأن تكون الجمعية مرجعا علميا لكل ما يتعلق بالرعاية الصحية للعمود الفقري، وتفعيل لجنة الأدلة الإرشادية القائمة على البراهين والعمل على إصدار المجلة العلمية في ٢٠٢٠.

» الاستخدام الخاطئ

وأضاف د.الحبيب، إن 80 % من الأشخاص حول العالم يعانون آلام الظهر، وأن أكثر المسببات زيادة الوزن، وضعف العضلات، والخمول، وعدم ممارسة الرياضة، والجلوس لفترات طويلة، والاستخدام الخاطئ للظهر، كذلك استخدام الجوال والكمبيوتر والألعاب الإلكترونية، الأمر الذي جعل أمراض العمود الفقري شائعة.

وأشار إلى أن معظم أمراض العمود الفقري يمكن معالجتها بتغيير نمط الحياة، مثل تخفيف الوزن، والرياضة، وعدم حمل أوزان ثقيلة بشكل خاطئ والاستخدام في الوضع الصحيح للأجهزة الإلكترونية.

» التدخل الجراحي

ولفت إلى أن هناك نسبا قليلة تحتاج للتدخل الجراحي ونسبة المضاعفات ليست كبيرة إلا في بعض الحالات المعقدة مثل كسور العمود الفقري الشائعة بسبب حوادث السيارات والتهور في القيادة، ما يؤدي إلى شلل نصفي أو رباعي وعواقب محزنة، منوها بأنه لا توجد إحصائية دقيقة توضح نسب إصابات العمود الفقري.
المزيد من المقالات