أتلتيكو يبحث عن ذاته أمام فياريال

صار تحت التهديد بعد تراجع مستواه

أتلتيكو يبحث عن ذاته أمام فياريال

الجمعة ٠٦ / ١٢ / ٢٠١٩
بدا أن أتلتيكو مدريد يحتفظ بوضعه كثالث أقوى أندية إسبانيا دون اهتزاز، لكنه صار تحت التهديد بعد تراجع مستواه، وسيكون في حاجة ماسة للعودة لأجواء المنافسة سريعا عندما يزور فياريال في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم اليوم الجمعة.

وكان من المفترض أن تلعب المباراة في ميامي، لكن بعد أن خسرت رابطة الدوري معركة قانونية الشهر الماضي سيلتقي الفريقان في الساحل الشرقي لإسبانيا بدلا من الأجواء المشمسة في الولايات المتحدة. وكان موسم أتليتيكو واعدا للغاية بعد انطلاقة رائعة شهدت ثلاثة انتصارات متتالية، لكنه انهار سريعا وفاز ثلاث مرات فقط في آخر 12 مباراة.


وظل أتلتيكو ضمن الثلاثة الأوائل في الدوري في آخر سبعة مواسم تحت قيادة دييجو سيميوني، لكنه يحتل المركز السادس حاليا بفارق ست نقاط خلف المتصدر برشلونة وصاحب المركز الثاني ريال مدريد، ويتبقى للاثنين مباراة مؤجلة.

وتبددت آمال أتلتيكو في تكرار إنجاز التتويج باللقب في 2014 عندما خسر بملعبه 1-صفر أمام برشلونة يوم الأحد الماضي، لكن حتى إنهاء الموسم في المربع الذهبي قد يشكل تحديا صعبا إذا لم يحصل على بعض الإلهام سريعا.

ويفتقد فريق سيميوني القدرة على الإمتاع، وتوجد ستة فرق فقط سجلت أهدافا أقل منه في الدوري بعد الاكتفاء بتسجيل 16 هدفا، لكنه يملك ثاني أفضل دفاع. وستشكل مباراة اليوم تباينا بين الطرفين إذ يحظى فياريال، صاحب المركز 13، بأفضل هجوم بعيدا عن ريال مدريد وبرشلونة لكنه يملك خامس أسوأ دفاع.

وبرر سيميوني تعثر فريقه في الآونة الأخيرة بالتغيرات الهائلة في تشكيلته وطالب بالصبر خلال «موسم انتقالي».

ويشير سيميوني إلى خروج أسماء بارزة مثل أنطوان جريزمان، هداف أتليتيكو في المواسم الخمسة الماضية، ومدافعين أقوياء مثل خوانفران وفيليبي لويس ودييجو جودين ولوكاس هرنانديز.
المزيد من المقالات
x