للمرة الثالثة..المحتجون يحرقون قنصلية الملالي بالنجف

للمرة الثالثة..المحتجون يحرقون قنصلية الملالي بالنجف

الخميس ٠٥ / ١٢ / ٢٠١٩
واصل العراقيون غضبهم ضد تدخلات ملالي طهران في شؤونهم الداخلية، وأضرموا النار للمرة الثالثة في بوابة القنصلية الإيرانية في النجف، ليلة الأربعاء.

في الوقت الذي دعا فيه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، رئيس الجمهورية برهم صالح إلى تكليف رئيس وزراء جديد خلفا لعادل عبدالمهدي، خلال 15 يوما، فيما أعلنت هيئة النزاهة الأربعاء، صدور أمري استقدام بحق نائب رئيس مجلس محافظة نينوى السابق وأحد أعضاء مجلس المحافظة.


» رفض واسع

وتواجه إيران رفضا واسعا لسياساتها وتدخلها في العراق، وشهدت مدن البلاد الجنوبية غضبا كبيرا أحرق خلاله المتظاهرون قنصليتها في النجف، في ظل تصاعد الاحتجاجات المطالبة بتغيير الحكومة ومحاربة الفساد.

ونصحت إيران الأربعاء مواطنيها بالابتعاد عن مناطق الاحتجاجات بالعراق خلال تواجدهم هناك لزيارة المناطق الدينية في العراق. تأتي التوصيات بعد يوم واحد من إعلان الشركة المركزية لمكاتب خدمات الزيارة في أنحاء إيران «شمسا» إيقاف رحلات قوافل الزيارة البرية إلى المناطق الدينية في العراق.

» حراك سياسي

وشهدت العاصمة العراقية حراكا سياسيا لتسمية بديل عن رئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، من أجل تشكيل حكومة جديدة.

وطالب رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، مساء الثلاثاء، رئيس الجمهورية برهم صالح بتكليف مرشح لرئاسة الوزراء خلال 15 يوما.

وقال الحلبوسي في وثيقة صادرة عن رئيس المجلس: تم قبول استقالة رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي.

وأضاف: «استنادا إلى المادة (76) من الدستور أطالب بتكليف مرشح لرئاسة مجلس الوزراء خلال 15 يوما».

» قانون الانتخابات

من جهة أخرى، أكدت كتلة «سائرون» أن أمس هو آخر موعد لتقديم الكتل السياسية مقترحاتها بشأن قانون الانتخابات.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية «واع» عن النائب عن كتلة سائرون محمود الكعبي أن «كتلة سائرون حضرت اجتماع الكتل السياسية في مقر اللجنة القانونية، وحضرته رئاسة مجلس النواب وممثلة الأمم المتحدة».
المزيد من المقالات
x