أمير الشرقية: رؤية المملكة أتاحت شراكة مع القطاع الخاص لتنفيذ المشروعات

أمير الشرقية: رؤية المملكة أتاحت شراكة مع القطاع الخاص لتنفيذ المشروعات

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أن ما تضمنته رؤية المملكة 2030 من مشروعات تنموية عملاقة، أتاح فرصا للشراكة مع القطاع الخاص في تنفيذ المشروعات وإدارتها وتشغيلها، مما يتطلب الحرص على الجودة والنوعية، والعمل على تهيئة الكوادر الوطنية في هذا المجال، سواء في المجالات الهندسية، أو الإدارة التشغيلية.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه صباح أمس، منتدى المقاولات الذي تنظمه لجنة المقاولات بغرفة الشرقية «تقاول»، ويقام تحت عنوان «تمكين القطاع في ظل رؤية ٢٠٣٠» بمقر غرفة الشرقية.

وأضاف سموه: إن ترؤس المملكة لقمة العشرين، هو فرصة لمختلف القطاعات لإبراز قدرتها وتمكنها، وفتح آفاق الشراكة، والاستفادة والإفادة من التجارب المختلفة، وأشار سموه للنقلة النوعية التي شهدها قطاع الأعمال سواء عبر تيسير انطلاق المنشآت التجارية، أو أتمتة الإجراءات الحكومية، والتحول نحو الحكومة الرقمية، وبرامج الدعم والتمكين التي تطلق على التوالي لتمكين القطاع الخاص ورفع كفاءته.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، قال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي، إن القيادة الرشيدة رسمت خارطة طريق واضحة المعالم للانطلاق إلى آفاق المستقبل، واليوم تترأس أعمال مجموعة العشرين، وتُشيد بسياستها المؤسسات المالية الدولية على أنواعها، وتستمر في مسيرتها نحو تحقيق نمو اقتصادي وطني ومستدام، مما عزز من نهوض القطاعات الاقتصادية، التي يأتي على رأسها قطاع التشييد والبناء، باعتباره القطاع القادر على تفعيل دورة النمو الاقتصادي والإسهام في التنمية الاقتصادية وتوظيف العمالة الوطنية.

وأضاف، إن صناعة التشييد والبناء تشهد انطلاقة جديدة نحو تعزيز قدرتها على تنفيذ أهداف رؤية 2030، وذلك نتيجة لما انطوت عليه الرؤية من توجهات جديدة في بنية الاقتصاد الوطني، وفتح المجال أمام القطاعات الاقتصادية للمشاركة في رسم مسار اقتصاد المملكة وتعظيم قيمتها في الناتج المحلي الإجمالي، مؤكدا أن قطاع المقاولات ملتزم بتوجهات القيادة الرشيدة في المشاركة والمساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية 2030، وتنفيذ برامجها وأهدافها التنموية، ويتطلع إلى المزيد من الدعم والرعاية والتمكين حتى يتسنى له تطوير أدواته، وتعظيم قدراته على التعاطي مع تنفيذ المشروعات الوطنية العملاقة.

وأشار الخالدي إلى أن غرفة الشرقية أولت اهتماما خاصا بقطاع المقاولات، وسعت إلى تحفيزه بالعديد من الفعاليات والبرامج والمبادرات والأنشطة والإصدارات الإرشادية، لافتا إلى أن المنتدى استكمال لنشاطات الغرفة في خدمة هذا القطاع الحيوي، وتعاطٍ مع ما تتبناه قيادة البلاد من تنفيذ مشروعات كبرى، ما يحتم علينا جملة من الجهود التي تواكب هذه المشاريع الطموحة، إذ بات مطلوبا منا التفاعل مع هذه التطورات وتقديم عطاءات تنسجم مع تلك الطموحات.

يشار في هذا الصدد إلى أن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، افتتح المعرض المصاحب للمنتدى، وتجوّل على أجنحته، كما رعى حفل تدشين دليل وتطبيق المرجع الشامل لقطاع المقاولات، وتوقيع اتفاقيتي تعاون بين غرفة الشرقية وجمعية مأوى الخيرية، ومؤسسة سالم بالحمر الخيرية، كما تفضل سموه بتكريم الجهات الداعمة والراعية والمتحدثين في المنتدى.

نيوزيلندا تفتح حدودها لضحايا الهجوم على مسجدي "كرايتستشيرش"

القبض على تشكيل عصابي سرق 600 ألف ريال من مركبة متوقفة بجدة

طوكيو تسجل أعلى معدل يومي للإصابات بكورونا

ليبيا تسجل 74 إصابة جديدة بفيروس كورونا

كوريا الجنوبية تسجل 45 إصابة جديدة بفيروس كورونا

المزيد

بالفيديو .. حريق ضخم في سكراب النابية

منظمة الصحة: انتقال كورونا في الهواء قد يحدث خلال إجراءات طبية

بسبب ارتفاع الإصابات.. إيطاليا تحظر دخول مسافرين من 13 دولة

الخارجية البريطانية: "صافر" كارثة بيئية على وشك الوقوع

رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة

المزيد