دور العلوم الاجتماعية والإنسانية في التجديد

دور العلوم الاجتماعية والإنسانية في التجديد

الثلاثاء ٠٣ / ١٢ / ٢٠١٩
انطلقت أمس جلسة متخصصة حول دور العلوم الاجتماعية والإنسانية في تجديد الفكر العربي، ضمن جلسات «فكر 17» المقام في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي في مدينة الظهران.

وتهدف الجلسة إلى توضيح دور العلوم الإنسانية والاجتماعية في تجديد الفكر العربي وتقدم المجتمعات العربية.


وقالت مديرة مخبر ومديرة مجلّة الكرّاسات التونسيّة د. حياة عمامو بكليّة العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة في جامعة تونس: إن العلوم الإنسانية والاجتماعية تشكل أصل الفكر بالنسبة لأي مجتمع، وتحدثت عن كيف يمكن للعلوم الإنسانية والاجتماعية أن تساهم في تجديد الفكر العربي.

وأكد أستاذ علم الاجتماع في جامعة القاهرة ومستشار وزير الثقافة لتطوير المنظومة الثقافيّة د. سعيد المصري على وجوب الانفتاح على العالم فيما يخص التطورات التي تحدث في إنتاج وتداول المعرفة العلمية، مشيراً إلى أن الانغلاق إحدى آفات العلوم الاجتماعية في العالم العربي.

ولفت د. المصري إلى أن العلوم الاجتماعية تسعى إلى أربع غايات، المعرفة الدقيقة حول السلوك الاجتماعي وكيف يتشكل ويتغير، والتمكين من التحرر الذي يقيد الإنسان العربي، ودعم السياسات العامة التي تقوم عليها الدول، وتشكيل الوعي الاجتماعي.

وبالحديث عن انخراط الفتيات بنسب كبيرة في دراسة العلوم الاجتماعية والإنسانية بعد الانتهاء من دراسة الثانوية، وعزوف الجنس الآخر عن دراسة هذه العلوم، اعتقادا منهم بأنها أصبحت محصورة فقط في الفتيات، قالت المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية د. فاديا كيوان: إن هناك توجها مدعما من الحكومات لتشجيع الفتيات على التوجه نحو العلوم الدقيقة والتكنولوجيا.
المزيد من المقالات
x