قاعة «إثراء» تحفة معمارية فريدة في تصميمها

قاعة «إثراء» تحفة معمارية فريدة في تصميمها

الاثنين ٢ / ١٢ / ٢٠١٩
استضافت القاعة الكبرى بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي «إثراء» أمس حفل افتتاح مؤتمر الفكر العربي «فكر17»، وهي قاعة ذات مواصفات خاصة، وصفها كبار الشخصيات بأنها نافذة على العالم، ودشنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- عام 2016، وتقع تحديدا بالقرب من المدخل الرئيس للمركز، وهي تحفة معمارية فريدة في تصميمها، ونقطة اتصال «إثراء» مع الثقافات الأخرى، وهي تستهدف 500 ألف زائر سنويا.

وتجمع القاعة في تصميمها بين المعادن الصماء والزخارف التاريخية، بمساحة تقدر بـ1600 متر مربع، كما تتمتع بزوايا منحنية وإضاءة من الألواح النحاسية المثقوبة، ولها مدرج روماني يتم استخدامه في الفعاليات، وتحيط بجدرانها شاشات تلفزيونية ضخمة، بالإضافة لشاشات معلقة في جهات مختلفة وموزعة على القاعة.

وكان من أهم المؤتمرت الرسمية التي أُقيمت بها «القمة العربية 29»، بحضور أكثر من 20 زعيما عربيا على مستوى العالم العربي، حيث جسدت القاعة، وتحديدا لكونها في «إثراء» أسمى صورة لرؤية المملكة في التحول للمجتمع المعرفي.