تأهيل 2000 شاب لمهنة الصيد بالشرقية

تأهيل 2000 شاب لمهنة الصيد بالشرقية

الثلاثاء ٣ / ١٢ / ٢٠١٩
أطلقت إدارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية أمس الأول، المرحلة الثانية من البرنامج التدريبي «صياد»، الذي يأتي بالتعاون مع مجلس الجمعيات التعاونية، بهدف تنظيم قطاع الصيد، وتحقيق الأهداف الإستراتيجية لقطاع الثروة السمكية، والمساهمة في تنمية المناطق الساحلية والريفية من خلال توطين مهنة الصيد، وتمكين الشباب السعودي من مزاولة المهنة.

» تأهيل وتدريب

وأوضح مدير عام فرع الوزارة بالمنطقة الشرقية م.عامر المطيري، أن البرنامج يستهدف في هذه المرحلة تخريج 2000 صياد خلال 2020 للعمل في المنطقة. مشيرا إلى أن البرنامج التدريبي يعتبر الأول ضمن سلسلة برنامج صياد لتأهيل وتدريب المواطنين السعوديين الراغبين في امتهان حرفة الصيد وشارك به 15 متدربا.

» طرق سليمة

وقال م. المطيري: إن البرنامج هو أحد برامج تطوير قطاع الثروة السمكية في المملكة الذي يتم العمل عليه بالتعاون مع مجلس الجمعيات السعودي ويهدف لتدريب منتسبي البرنامج بالمعهد السعودي العالمي بالظهران، مشيرا إلى أن المتدربين يخضعون لتأهيل يمكنهم من ممارسة الحرفة بالطرق السليمة التي تضمن سلامة الصياد أولا ثم المنتج من خلال حزمة من المواد المتعلقة بالملاحة البحرية وطرق المحافظة على البيئة البحرية واستخدام المحاكي الآلي لقيادة القوارب والتدرب على الأعمال الميكانيكية البحرية لمعالجة الطوارئ الميكانيكية التي قد تعترض الصياد في عرض البحر، كما يتم تأهيلهم على أجهزة السلامة البحرية وطرق الاستغاثة باستخدام أجهزة الاتصال اللاسلكية وأجهزة الإشارة المختلفة.

» التسرب الوظيفي

وفي سياق متصل، أكد عدد من الصيادين أن برنامج «صياد» هدفه خدمة مهنة الصيد والصيادين وتوطين المهنة. وأوضح حسن الحجيري «صياد»، أن البرنامج يتضمن الكثير من المزايا لتوطين قطاع الصيد بالمملكة، لافتا إلى أن عملية التسرب الوظيفي من حرفة الصيد كبيرة، خصوصا أنها تتطلب البقاء في عرض البحر عدة أيام.

ولفت إلى أن العديد من ملاك المراكب يحتفظون بتجارب غير ناجحة مع بعض الشباب السعودي لتركهم العمل دون سابق إنذار.

» الصبر والمشقة

وقال عيسى الصويتي «صياد»: إن تحرك الوزارة بتوطين قطاع الصيد خطوة هامة، مشيرا إلى أن الحرفة تتطلب الصبر وتحمل المشقة في عرض البحر. مبينا أن الصيادين على استعداد لاستقطاب الشباب السعودي، مضيفا إن عملية التدريب تتطلب فترة زمنية عبر الانخراط في دورات متخصصة.