غازات شمسية «مكهربة» تضرب الأرض

غازات شمسية «مكهربة» تضرب الأرض

الثلاثاء ٣ / ١٢ / ٢٠١٩
حذرت وكالة الفضاء الأوروبية، من كارثة قد تضرب كوكب الأرض تتمثل في انفجارات شمسية تؤدي إلى عواصف وغازات مكهربة، وتوجد احتمالية أن تؤدي تلك العواصف لتعطيل وحتى تدمير البنية التحتية في الفضاء وعلى الأرض.

وبحسب وكالة «NASA» هناك مجموعة متنوعة من التقنيات المعرضة لظواهر الطقس الفضائي، حيث إن التيارات الكهربائية القوية المدفوعة على طول سطح الأرض خلال أحداث الشفق، قد تعمل على تعطيل شبكات الطاقة الكهربائية، وتساهم في تآكل أنابيب النفط والغاز.

وأيضا تتداخل التغييرات في الغلاف المتأين أثناء «العواصف المغناطيسية الأرضية» مع الاتصالات اللاسلكية عالية التردد، والملاحة بنظام تحديد المواقع العالمي «GPS».

يذكر أن الرياح الشمسية تحمل نحو 1.5 مليون طن من الغاز المكهرب، باتجاه الأرض كل ثانية، ومندفعة بسرعة 1.7 مليون ميل في الساعة، الذي يستمر منذ أكثر من 4 مليارات عام، وهي الاضطرابات في الحقول المغناطيسية الطبيعية للأرض، فيما يمكن لـ«العواصف الشمسية» الكبرى أن تضر بشبكات الطاقة، وتتسبب في انقطاع التيار الكهربائي، ويمكنها قطع الإشارات اللاسلكية، وتعطيل عمليات نظام التموضع العالمي «GPS» و«الأقمار الصناعية»، كما تؤدي إلى ظهور أضواء الشمال المعروفة بـ«الشفق القطبي».