العيسى: خطاب الإسلاموفوبيا لم يقتصر على العالم العربي والإسلامي

العيسى: خطاب الإسلاموفوبيا لم يقتصر على العالم العربي والإسلامي

الاثنين ٠٢ / ١٢ / ٢٠١٩
-الخطاب الديني المتشدد وضع صورة مشوهه عن الإسلام ووصفه بدين رافض لغيره

-علينا إيضاح الصورة الحقيقة للإسلام والتصدي للأفكار المتطرفة


-تزايد المصطلح ووجود المنظمات المحسوبة زورًا على الإسلام

قال أمين عام رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى: "خطاب الإسلاموفوبيا لم يقتصر على العالم العربي والإسلامي، وعلينا إيضاح الصورة الحقيقة للإسلام والتصدي للأفكار المتطرفة".

وونوه خلال جلسه "الإسلاموفوبيا أزمه فكر أم أزمه إعلام" إلى أن الخطاب الديني المتشدد وضع صورة مشوهة عن الإسلام ووصفته بدين رافض لغيرة.

وقال العيسى: أن تزايد مصطلح الإسلامفوبيا وبـ آثاره السلبية مع تزايد وجود المنظمات المتطرفة والإرهابية المحسوبة زورًا على الإسلام، وأن الرابطة حاورت بعضاً من اليمين المتطرف وأعلنوا تراجعهم.

مشيراً إلى أن مصطلح الإسلامفوبيا مهم في دراسته والبحث عن كافة تفاصليها وهذا المصطلح هو بـ اختصار.. الخوف من الإسلام والمسلمين والقلق من الإسلام والمسلمين.

ويجب علينا كمسلمين التصدي للخطاب المتشدد الذي أثر على العالم الإسلامي وخلق صورة مشوهة عن الإسلام وخلق قلق من الدين الاسلامي لدى الآخرين.
المزيد من المقالات
x