عبدالله الخالدي: مرحلة مختلفة وقيادة استثنائية

عبدالله الخالدي: مرحلة مختلفة وقيادة استثنائية

الاحد ٠١ / ١٢ / ٢٠١٩
قال عضو مجلس الشورى عبدالله الخالدي: يعيش الوطن هذه الأيام فرحة الذكرى الخامسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله- ملكاً للمملكة العربية السعودية، خمس سنوات مختلفة من جميع النواحي شهد الوطن خلالها تطورات نوعية في شتى مناحي الحياة على المستوى الداخلي، وعلى الصعيد السياسي والاقتصادي خارجيا، وكل هذا التطور يعكس ما عرف عنه - يحفظه الله- من حكمة وبعد نظر وقراءة للتحديات التي تواجه الوطن ليتم تجاوزها والسير بهمة نحو مستقبل مشرق.

فعرف الملك سلمان على مستوى العالم بحزمه ولينه، فقد شاهدنا حزم الملك وثبات قرارته عندما يتطلب الموقف حزماً وتعامله باللين مع القضايا التي تساهم في توحيد الصف ولم شمل الأمة الإسلامية، وهذا ما جعل مملكتنا الغالية ولله الحمد تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم ومواقفها تشكل ثقلاً على المستويين السياسي والاقتصادي. ويأتي تقدم المملكة إلى المرتبة الأولى من بين ١٩٠ دولة في العالم في سرعة الإصلاحات والتطوير المستمر دليل واضح على حكمة وحنكة خادم الحرمين الشريفين، وإننا نمضي قدماً لتحقيق الرؤية الطموحة ٢٠٣٠.


وإذا تحدثنا عن التحول الوطني فلا بد أن نتحدث عن القائد الملهم ولي العهد الاستثنائي الذي يقود مرحلة استثنائية فقد أصبحت رؤية المملكة 2030 حديث العالم، وكيف أصبحنا نرى مخرجات هذه الرؤية الطموحة تتحقق ونعيشها واقعاً ملموساً رأينا نتائجها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

فنحن نعيش في زمن استثنائي وبقيادة استثنائية وظروف مختلفة تجعلنا ننظر بفخر واعتزاز لهذا الوطن وقيادته، متطلعين لمستقبل مشرق بإذن الله في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله-، وحفظ الوطن وأبناءه وأدام علينا نعمه.
المزيد من المقالات
x