الحدوتة

معلومة

الحدوتة

الاحد ٠١ / ١٢ / ٢٠١٩
حكايات بسيطة وقصيرة وهي تعد أحد صنوف إبداع الحكي أو السرد الشعبي، ووسيلة تواصل بين الكبار والصغار، فكانت الأم أو الجدة تجمع الأطفال وتحكي لهم «الحواديت»، التي كان أبطالها -في معظم الأحيان- من الحيوانات أو الكائنات الأسطورية كـ«الغولة»، وكانت لهم القدرة على التفكير والتحدث مثل البشر تماما.

وفي نهاية «الحدوتة» ينتصر الخير دائما على الشر؛ لأنها وسيلة لبث الأخلاقيات السمحة والأفكار الطيبة في نفوس الصغار، واعتبرها النقاد إحدى الوسائل التي تعمل الجماعة الشعبية من خلالها على بث أفكارها ومنظومة قيمها ورؤيتها للحياة في نفوس الصغار، الذين يقبلون على تلك المفاهيم ويتفاعلون معها ويرضون عنها ويتبنونها، من خلال ألفة الحكي وقدرة البث الشفهي على التأثير فيهم.
المزيد من المقالات
x