المشروعات العملاقة تدعم التنمية

المشروعات العملاقة تدعم التنمية

الاحد ٠١ / ١٢ / ٢٠١٩
قال الخبير الاقتصادي إياس آل بارود: إن الإصلاحات الاقتصادية التي تجريها المملكة نقطة تحول تاريخية للاقتصاد الوطني، فيما أن السياسات الاقتصادية التي انتهجتها الحكومة الرشيدة أسهمت في خفض عجز الميزانية لا سيما مع النمو الكبير للإيرادات غير النفطية إذ تعكس قوة وحيوية الاقتصاد ونقلة نوعية غير مسبوقة.

وأوضح آل بارود أن المملكة أصبحت إحدى أهم ركائز الاقتصاد العالمي من خلال قوتها الاقتصادية لا سيما مع عضويتها في مجموعة العشرين، مشيرًا إلى أن الإنجازات التي تحققت لا سيما في المشروعات العملاقة التي دشنت في المنطقة الشرقية ومشروعات البحر الأحمر ومدينة نيوم، والاتفاقات العالمية جاءت نتيجة جولات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في دول شرق آسيا وأمريكا إضافة إلى دول الخليج، وتدل على عظم حجم التنمية التي تتجه إليها المملكة في ظل القيادة الرشيدة.
المزيد من المقالات
x