68 مبادرة تحفز القطاع الخاص

68 مبادرة تحفز القطاع الخاص

الاحد ٠١ / ١٢ / ٢٠١٩
أوضح المختص والخبير في الموارد البشرية خالد الشنيبر أن ملف البطالة من أهم الملفات التي تعمل عليها المملكة وبشكل مستمر وجاد منذ الإعلان عن رؤية المملكة، ونجد هناك تحركات جادة خاصة فيما يخص العنصر النسائي، الذي كان تواجده أشبه بضيف شرف في هيكلة سوق العمل، مشيرا إلى أن المملكة تشهد حاليا وجودا مميزا للعنصر النسائي، الذي يسهم في تنمية الاقتصاد، فضلا عن عدة متغيرات بتوظيف القيادات السعودية في القطاع الخاص.

وأكد أن تلك الإجراءات تأتي إيمانا بقدرات الكوادر السعودية، التي أثبتت تواجدها وتميزها خلال الفترة السابقة، وأيضاً يأتي ذلك من الحرص الكبير، الذي تعمل عليه المملكة في صناعة القادات، التي تعتبر من أهم الصناعات في المملكة.


ولفت إلى أنه منذ ما يقارب العام أطلقت وزارة العمل مشروع ١٠٠ يوم، الذي من خلاله أعلنت عن توجهها لتطبيق ٦٨ مبادرة في سوق العمل لتحفيز القطاع الخاص للتوسع في التوطين، ورفع معدلات مشاركة القوى البشرية الوطنية في سوق العمل، وتستهدف الأفراد والمنشآت الصغيرة والمتوسطة والمنشآت الكبرى والعملاقة، تلك المبادرة اختصرت المسافات وأوضحت خارطة الطريق تفصيليًا للوصول لمستهدفات الرؤية فيما يخص تخفيض معدلات البطالة.

وأِشار إلى أن مثل تلك المبادرات لها دور رئيس في دعم القطاع الخاص وتشجّعه على النمو بشكل واضح ومستدام، وتساهم في توسيع القاعدة الوظيفية من خلال خلق فرص وظيفية تطويرية مستدامة لأبناء وبنات الوطن في كافة مناطق المملكة، وأيضاً لها دور كبير في دعم ريادة الأعمال ورفع مستوى التنافسية في سوق العمل بما يتوافق مع مستهدفات التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

وأكد أن الفترة الأخيرة شهدت إعلانا للعديد من المشاريع الضخمة ودخول للعديد من الاستثمارات الأجنبية مما يوفر فرص عمل للمواطنين، إذ إن تلك المشاريع ستحتضن وظائف نوعية تطويرية على المستويين القريب والمتوسط.
المزيد من المقالات
x