محمد سويد: المونديال وكأس آسيا أضرا ببطولة الخليج

بدايتي مع «الخليجية» عبر الراديو والتليفزيون

محمد سويد: المونديال وكأس آسيا أضرا ببطولة الخليج

الاثنين ٠٢ / ١٢ / ٢٠١٩
استعاد هداف الكرة السعودية ونجم نادي الاتحاد السابق محمد سويد شريط ذكرياته في كأس الخليج التي شارك فيها بصفة أساسية في الدورة السادسة للبطولة عام 1986م، والتي استضافتها مملكة البحرين في حوار كشف فيه الكثير المثير..

** بدايةً.. كابتن محمد سويد مرحبًا بك في صحيفة اليوم (الميدان)؟


ـ أهلًا بكم، وأتمني أن أكون خفيف الظل على السادة القراء.

** حدثنا عن بدايتك مع بطولات كأس الخليج؟

ـ بدايتي مع كأس الخليج كانت من خلف الراديو عندما تابعت لأول مرة بطولة الخليج في دورتها الرابعة، ثم شاهدت الدورة الخامسة من التليفزيون، حيث كانت هذه الدورة من الأحداث التي ينتظرها جميع أبناء الخليج.

** وماذا عن بطولات كأس الخليج الحالية؟

ـ بطولة الخليج سابقًا كان التنافس بين المنتخبات هو الأهم، والجميع يحرص على تحقيق لقبها، عكس اليوم الحاضر الذي تغيّرت أهداف المنتخبات، وأصبح تركيزها منصبًا بشكل أكبر على التأهل إلى كأس العالم وبطولة أمم آسيا.

** حدثنا عن مشاركتك في خليجي 6.

ـ قصة مشاركتي في الدورة السادسة كانت بعد تألقي مع فريق الاتحاد وتسجيلي 14 هدفًا في الدوري، فتم استدعائي للمنتخب الذي كان محققًا كأس أمم آسيا 1984 متأهلًا إلى أولمبياد لوس أنجلوس، ويومها كان منتخبنا المرشح الأول لتحقيق اللقب في تلك البطولة، بفضل الكوكبة الكبيرة من النجوم التي يضمّها أمثال صالح النعيمة، وعبدالله الدعيع وماجد عبدالله، وعبدالله غراب، ومحيسن الجمعان، ويوسف الثنيان، وأحمد جميل، ومحمد عبدالجواد، وشايع النفيسة وإسماعيل حكمي وسمير عبدالشكور بقيادة عميد المدربين الوطنيين الكابتن خليل الزياني وتفوقه القاري إلا أن الخسارة في المباراة الأولى أمام المنتخب المستضيف البحرين بهدفين مقابل هدف، ثم الخسارة الثانية أمام المنتخب الكويتي بثلاثة أهداف مقابل هدف عصفت بآمالنا، ودفعت المسؤولين إلى الاستفادة من باقي مباريات البطولة في تجربة عناصر جديدة ضمن قائمة المنتخب.

** صف لنا شعورك في المشاركة الأولى.

ـ حقيقة كنت متشوقًا جدًا لمقابلة نجوم كبار كنا نسمع عنهم ونشاهدهم من خلف التلفاز مثل نجوم العصر الذهبي للكرة الكويتية أمثال جاسم يعقوب، وفتحي كميل، وفيصل الدخيل، وأيضًا المنتخب العراقي الذي كان يضم نجومًا مثل حسين سعيد هداف الدورة الخامسة، والحارس الكبير رعد حمودي، وفلاح حسن، وعلي كاظم، وهادي أحمد.

** ما أبرز ما افتقدته كأس الخليج عن الماضي؟

ـ كان من أبرز سمات البطولة سابقًا أن جميع فرق الخليج تواجه بعضها عكس الوضع حاليًا الذي يُقام بنظام المجموعات؛ مما افتقدنا معه هذه الميزة.

** ما حظوظ الأخضر في خليجي 24؟

ـ المنتخب السعودي ما زال مرشحًا لنيل اللقب رغم خسارته المباراة الافتتاحية إلا أنه قادر على العودة والتأهل والمنافسة، ودعني أُشيد بالمنتخب العراقي الذي يقدم كرة قدم جميلة تعتمد على الجماعية واللعب السريع.
المزيد من المقالات
x