في ليلة وداع ياسر .. نجوم ومدرّبون عالميون تنبأوا ببزوغ نجمه

في ليلة وداع ياسر .. نجوم ومدرّبون عالميون تنبأوا ببزوغ نجمه

في الليلة التي سيودّع فيها ياسر القحطاني نجم المنتخب السعودي ونادي الهلال السابق الملاعب في حفل الاعتزال الذي سيحضره أساطير كرة القدم ، لا تزال كلمات الإشادة التي حظي بها قنّاص الكرة الآسيوية من بعض اللاعبين والمدربين التاريخيين راسخة في أذهان محبّي هذا النجم الذي يعد أحد أفضل المهاجمين في تاريخ القارة الصفراء من حيث الامكانيات والقدرات التهديفية والتي جعلته يتربّع على عرش القارة الصفراء كأفضل لاعب في آسيا عام 2007 .

فقد سبق للمدرب التشيكي الكبير ميلان ماتشالا وصف ياسر القحطاني باللاعب الذي لا يمكن التنبؤ بما يفعله ، معتبراً بأنه من اكثر المهاجمين الذين كان يشعر بالقلق منهم في مسيرته التدريبية.


أما مدرب المنتخب السعودي السابق ونادي الهلال الأرجنتيني كالديرون ، فقد اعتبره بأنه المهاجم الذي يعتمد عليه عند رسم خطّته ، وبأنه الخيار الأول والمفضل لديه دائماً في خانة الهجوم.

أما أسطورة الكرة الكويتية والخليجية جاسم يعقوب ، فقد قال بأنه من النادر بأن تجد لاعباً بمثل ذكاء ياسر القحطاني .

أما الأسطورة ماجد عبدالله ، فقد وصف ياسر في بداياته باللاعب المميز ، مؤكداً بأنه سيكون النجم القادم للكرة السعودية ، "وقد كان" .

وتحدّث الأسطورة سامي الجابر عن موهبة ياسر القحطاني ، مؤكداً بأنه المستقبل الجميل للكرة السعودية .

ووصفت مجلّة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ياسر القحطاني بالقائد القادم الذي سيحمل لواء الكرة السعودية بعد ماجد عبدالله وسامي الجابر.

أمّا المعلق الشهير رؤوف خليف ، فقد ذكر بأن ياسر القحطاني يذكّره كثيراً بالمهاجم البرازيلي الشهير روماريو الحاصل على جائزة أفضل لاعب في العالم عام 1994 ، واصفاً إياه بـ (روماريو العرب) في المباراة التاريخية الودية التي جمعت المنتخب السعودي مع نظيره الغاني والتي انتهت بخمسة أهداف مقابل هدف .

وفي المباراة المشار إليها ، وصف إيسيان نجم منتخب غانا ونادي تشيلسي وريال مدريد السابق ياسر القحطاني بالمهاجم الرائع الذي يستحق الاحتراف في أكبر أندية أوروبا .

ياسر القحطاني ، الذي حقّق المجد مع المنتخب السعودي ونادي الهلال وكذلك في فترة احترافه مع العين ، وقبلهم مع باكورة انطلاقته الكروية في القادسية الذي قادهم إلى نهائي كأس ولي العهد ، سيضع قوسه وسهامه الليلة هذه المرّة إلى الأبد ، ومودّعاً المستطيل الأخضر ، تاركاً خلفه إرثاً كبيراً من التميز والإبداع والتاريخ المرصّع بالذهب والبطولات .

المزيد من المقالات
x