تحولات أكاديمية بجامعة حفر الباطن للتوسع في تخصصات تلبي سوق العمل

مدير جامعة حفر الباطن في حوار لـ «اليوم» 1-2

تحولات أكاديمية بجامعة حفر الباطن للتوسع في تخصصات تلبي سوق العمل

الخميس ٢٨ / ١١ / ٢٠١٩
أوضح مدير جامعة حفر الباطن الأستاذ الدكتور محمد آل ناجي، أنه تم الانتهاء من تنفيذ 10 مشاريع وإنشاءات وتجهيزات تمثلت في مشروع كلية التربية للبنات في محافظة الخفجي، ومشروع مبنى رقم 2 بمحافظة حفر الباطن، ومشروع استكمال أعمال الموقع العام لكلية المجتمع والصالة الرياضية في مبنى رقم 2، ومشروع استكمال أعمال الموقع العام مبنى رقم 2، ومشروع إنشاء طرق وأرصفة حول محطة الكهرباء الرئيسية بالجامعة، بالإضافة إلى مشاريع لإنشاءات وتجهيزات.

وأضاف د. آل ناجي في حوار لـ «اليوم»، إنه تم استحداث أكثر من 10 من البرامج الإدارية والتحول الإلكتروني، مشيرا إلى أن الجامعة ستستمر في السعي لتحقيق تطلعات القيادة ورؤية المملكة 2030 بالتوسع في التخصصات التي تلبي احتياجات سوق العمل، فكان هناك بالفعل حدوث تحولات أكاديمية في الجامعة وحرصها على تطوير واستحداث تخصصات جديدة في حفر الباطن وفروعها في الخفجي والنعيرية وقرية العليا، حيث تمت


» البنية التحتية

آمال عريضة وتطلعات كبيرة ينتظرها أهالي حفر الباطن من جامعة حفر الباطن خلال فترة عملكم، ما أبرز الجهود التي تم تحقيقها منذ قرار تعيينكم مديرا للجامعة؟

تشرفت بالأمر الملكي القاضي بتكليفي مديرا لجامعة حفر الباطن في 19 رمضان 1439هـ، حيث مرت الجامعة كجامعة ناشئة طموحة بتحديات تتعلق بالبنية التحتية وبناء الهياكل الإدارية والأكاديمية، وشغل الوظائف الإدارية والأكاديمية، وإعداد تطوير البرامج الأكاديمية وتلبية احتياج المجتمع بالتوسع في قبول الطلاب والطالبات، وتقديم برامج لخدمة المجتمع، ولأن هدفنا الوصول إلى مكانة رائدة في مجال التعليم الجامعي، وبتوجيهات ودعم ولاة الأمر -حفظهم الله-، فقد قامت الجامعة بالعمل خلال الفترة الماضية للتغلب على هذه التحديات، وتحقق الكثير منها على أرض الواقع حتى وقتنا الحالي بجهود وتعاون العاملين في الجامعة وتكاتفهم والعمل الموحد والمشترك بين منسوبي الجامعة، وقبل هذا الدعم الحكومي الكبير للجامعة، حيث تأتي ثمارها على سبيل المثال وليس الحصر فيما يلي:

- حدوث تحولات أكاديمية وإدارية في الجامعة تمثلت في إعادة هيكلة بعض كليات الجامعة من دمج واستحداث لأقسام علمية جديدة لكليات إدارة الأعمال والكلية الجامعية بالنعيرية، الكلية الجامعية بقرية العليا والكلية الجامعية بالخفجي.

- استحداث بعض برامج الماجستير بالجامعة مثل «ماجستير التربية في القيادة التربوية - ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي».

- استحداث وإقرار 4 برامج بكالوريوس مثل برنامج الاتصال وتقنية الإعلام وهندسة التصميم الداخلي للطالبات والعلوم في الأمن السيبراني والعلوم في علوم البيانات.

- مراجعة الخطط الدراسية لبعض كليات الجامعة وتحديثها بعدد 16 برنامجا، وهي 6 برامج لدرجة البكالوريوس و10 برامج لدرجة الدبلوم.

- استحداث 6 إدارات مثل إدارة التخطيط الإستراتيجي، مكتب تحقيق الرؤية، مكتب الشركات والتعاون الدولي، وحدة الابتكار وريادة الأعمال، إدارة التعليم الإلكتروني، وحدة الإعلام الإلكتروني.

- تفعيل 4 عمادات مساندة مثل عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، عمادة الاتصالات وتقنية المعلومات، عمادة الدراسات العليا، عمادة البحث العلمي.

- استحداث عمادة الجودة والتطوير - مركز الإرشاد والتوجيه النفسي - مركز اللغة الإنجليزية - مركز الإرشاد الجامعي.

- استحداث عدد 2 من المجالس الاستشارية داخل الجامعة خلال العام 1439-1440هـ، ممثلة في مجلس الطلاب الاستشاري والمجلس الاستشاري للعمداء.

- الانتهاء من تنفيذ 10 مشاريع وإنشاءات وتجهيزات تمثلت في مشروع كلية التربية للبنات في محافظة الخفجي، مشروع مبنى رقم 2 بمحافظة حفر الباطن، مشروع استكمال أعمال الموقع العام لكلية المجتمع والصالة الرياضية في مبنى رقم 2، مشروع استكمال أعمال الموقع العام مبنى رقم 2، مشروع إنشاء طرق وأرصفة حول محطة الكهرباء الرئيسية بالجامعة، بالإضافة إلى مشاريع لإنشاءات وتجهيزات.

» 4 مشاريع

- يجري العمل على ترسية 4 من المشاريع والإنشاءات والتجهيزات التي سيتم تنفيذها خلال العام 1441هـ، ممثلة في التطوير الشامل للحرم الجامعي والبنية التحتية، مشروع إنشاء مبنى الخدمات المساندة بالجامعة، مشروع إنشاء كلية العلوم الطبية التطبيقية، مشروع إنشاء الفصول الدراسية.

- استحداث أكثر من 10 من البرامج الإدارية والتحول الإلكتروني.

- العمل على بناء شراكات نوعية مع الجهات الفاعلة في الداخل والخارج بالعديد من المبادرات التي تم الانتهاء من إعدادها ممثلة في الشراكة الإستراتيجية مع شركة الاتصالات السعودية، مبادرة جامعة حفر الباطن لإنشاء مركز حفر الباطن للإبداع ورعاية الموهوبين، مبادرة تميز وحدة أبحاث الطاقة المتجددة.

- الانتهاء من مشروع إعداد الخطة الإستراتيجية الأولى للجامعة 2019م.

- التقدم لمشروع الاعتماد المؤسسي للجامعة، فضلا عن السعي لاعتماد برامج الجامعة الأكاديمية من هيئات عالمية.

- الانتهاء من إعداد خطة التحول الإلكتروني بالجامعة «جامعة بلا ورق» والعمل على تطبيقها.

- تنفيذ مشروع الدراسة التقويمية على المستوى المؤسسي للجامعة من المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي.

- حصول برامج كلية المجتمع التقنية من مؤسسة الاعتماد الأكاديمي الأمريكي ABET.

- حصول كلية العلوم الطبية التطبيقية من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية على المركز السادس على مستوى جامعات المملكة عن أداء طلبة الامتياز في اختبار الرخصة السعودية، متفوقة بذلك على 36 كلية تمريض خاصة وحكومية بنسبة نجاح بلغت 97 % بين صفوف طلبتها.

-الحصول على 4 براءات اختراع في مكتب براءات الاختراع الأمريكي.

» كليات الجامعة

ما الكليات التي تتبع للجامعة وكذلك التخصصات الموجودة حاليا وأعداد المستفيدين منها سواء طلاب وطالبات أو العاملون بها من أعضاء هيئة تدريس؟

يتبع لجامعة حفر الباطن 12 كلية، توزع الجامعة جهودها في ثلاث محافظات بالإضافة إلى مقرها الرئيس في حفر الباطن؛ لتسهم في التنمية والتطوير الذي تشهده هذه المحافظات وهي محافظة القرية العليا -محافظة النعيرية- محافظة الخفجي، بإجمالي البرامج والتخصصات الأكاديمية القائمة 43 برنامجا علميا، وتصل أعداد المستفيدين منها من الطلبة بإجمالي 21443 طالبا وطالبة، كما تأتي أعداد المبتعثين بالجامعة بإجمالي 247 مبتعثا.

» سوق العمل

هل هناك نية لفتح تخصصات جديدة مستقبلا تتوافق مخرجاتها مع سوق العمل بحفر الباطن؟

لا شك أن الجامعة ستستمر في السعي لتحقيق تطلعات القيادة ورؤية المملكة 2030 بالتوسع في التخصصات التي تلبي احتياجات سوق العمل، فكان هناك بالفعل حدوث تحولات أكاديمية في الجامعة وحرصها على تطوير واستحداث تخصصات جديدة في حفر الباطن وفروعها في الخفجي والنعيرية وقرية العليا، حيث تمت إعادة هيكلة بعض كليات الجامعة وأقسامها العلمية والتي تمثلت في أولا: إعادة هيكلة كلية إدارة الأعمال باستحداث قسم القانون وقسم نظم المعلومات الإدارية والإبقاء على قسم إدارة الأعمال ليضم برامج «إدارة الأعمال - التسويق - الإدارة المالية» وقسم المحاسبة. ثانيا: إعادة هيكلة الأقسام العلمية بالكلية الجامعية بالخفجي باستحداث قسم الدراسات الإنسانية ليضم برامج «اللغة الإنجليزية والطفولة المبكرة والدراسات الإسلامية»، واستحداث قسم العلوم والتكنولوجيا ليضم برامج «الكيمياء والفيزياء وعلوم هندسة الحاسب»، واستحداث قسم العلوم الإدارية والمالية ليضم برنامجي «إدارة الأعمال والمحاسبة». ثالثا: إعادة هيكلة الأقسام العلمية بالكلية الجامعية بالنعيرية باستحداث قسم الدراسات الإنسانية ليضم برامج «اللغة الإنجليزية واللغة العربية والخدمة الاجتماعية»، واستحداث قسم العلوم والتكنولوجيا ليضم برامج «الكيمياء والفيزياء وعلوم هندسة الحاسب»، واستحداث قسم العلوم الإدارية والمالية ليضم برنامجي «إدارة الأعمال والتسويق». رابعا: إعادة هيكلة الأقسام العلمية بالكلية الجامعية بقرية العليا باستحداث قسم الدراسات الإنسانية ليضم برنامجي «اللغة الإنجليزية والدراسات الإسلامية»، واستحداث قسم العلوم والتكنولوجيا ليضم برنامجي «الأحياء وعلوم هندسة الحاسب»، واستحداث قسم العلوم الإدارية والمالية ليضم برنامج إدارة الأعمال، والجامعة مستمرة في السعي لتحقيق تطلعات القيادة ورؤية المملكة 2030 بالتوسع في التخصصات التي تلبي احتياجات سوق العمل، مثل بكالوريوس العلوم

في التمريض للطلاب، وبكالوريوس العلوم في الأمن السيبراني، وبكالوريوس العلوم في علوم البيانات، درجة المشاركة في تقنية الاشعاع الصناعي، وبكالوريوس العلوم في هندسة التصميم الداخلي، وبكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائية - مسار الاتصالات والإلكترونيات، للطالبات، هذا فضلا عن برامج الدراسات العليا، فهناك استحداث وتنفيذ برنامج ماجستير التربية في القيادة التربوية بكلية التربية والذي بدأ العمل مع بداية العام الدراسي 1440-1441هـ على استحداث وإطلاق برنامج الماجستير في تخصص التمريض الجراحي والباطني وعدد من البرامج سيتم تنفيذها بالقريب العاجل جدا مثل ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي، وماجستير القانون والذي يشرف على تنفيذهما كلية إدارة الأعمال، وتأتي برامج التعليم المستمر «البرامج المسائية»، حيث كان هناك طرح لمجموعة من البرامج الخاصة بعمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر المعتمدة والمصنفة من وزارة الخدمة المدنية منها الدبلومات العالية «بعد البكالوريوس» في تخصصات «الإرشاد الأسري، والموارد البشرية، والسكرتارية والتحرير، والمحاماة؛ وتأتي الدبلومات المتوسطة «دبلوم بعد الثانوي» في تخصصات الإدارة المالية، واللغة الإنجليزية، المحاسبة، ونظام الشبكات سيسكو.

تحديد 8 أهداف في الخطة الإستراتيجية للجامعة
وقال مدير جامعة حفر الباطن الأستاذ الدكتور محمد آل ناجي في سياق حواره لـ «اليوم»: إنه تم الانتهاء من مشروع إعداد الخطة الإستراتيجية الأولى لجامعة حفر الباطن في ضوء رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني، والتي حددت الرؤى والأهداف وإثراء دور الجامعة في مجالات التدريس والبحث وخدمة المجتمع، من خلال مشروع إعداد الخطة الإستراتيجية الأولى لجامعة حفر الباطن، والذي بدأ العمل به منذ شهر ربيع الأول من عام 1440هـ والذي استمر لمدة 6 أشهر، وفق خطة زمنية تضمنت تنفيذ أكثر من 17 ورشة عمل تخصصية واجتماعات ولقاءات استشارية وجلسات عصف ذهني خلال مشروع إعداد الخطة، الذي اعتمد في بنائها على العديد من المراحل المنهجية وفق نموذج تخطيطي محدد الخطوات واضح المعالم، ارتكز على التحليل العلمي لبيئة الجامعة الداخلية والخارجية، ورصد التوجهات الوطنية والعالمية المؤثرة على مستقبل التعليم العالي، ودراسة انعكاساتها ومتطلبات المواءمة معها، وصولا لتحديد القضايا الإستراتيجية، وصياغة الرؤية والرسالة لتعكس هوية الجامعة التي تسعى لرسمها، حيث تم تحديد 8 أهداف إستراتيجية عامة تم بناؤها لتعالج القضايا الإستراتيجية، كما تشتمل على عدد من الأهداف التفصيلية والمبادرات تم في ضوئها صياغة عدد من مؤشرات لقياس الأداء والإنجاز لتلك الأهداف والمبادرات. وحرصت الجامعة خلالها على أن يسهم المجتمع بوضع الخطة للجامعة من خلال المختصين والمهتمين فيه، سواء جهات أو أفراد، وذلك بمحافظة حفر الباطن والفروع المرتبطة بالجامعة بمحافظة قرية العليا ومحافظة الخفجي ومحافظة النعيرية ومشاركة جميع الأطراف ذات العلاقة، كمنهج عمل جماعي، وطريقة تشاركية في التخطيط، سعيا لالتزام الجميع بالوجهة المستقبلية والتوجه الإستراتيجي العام. لتأتي بمشيئة الله الخطة الإستراتيجية الأولى للجامعة خطوة نحو تنمية مسيرة الجامعة، وخارطة طريق للجامعة بنقلة نوعية، تترجم تطلعات القيادة وآمال المجتمع بالتحول من التوسع إلى الجودة والتميز.
المزيد من المقالات
x